العربية: بيان لتيار المستقبل: ندعم الرئيس سعد الحريري بشكل تام *** قناة الإخبارية: المملكة تطلب من رعاياها الزائرين والمقيمين في لبنان مغادرتها في أقرب فرصة ممكنة *** قناة الإخبارية: الكويت تدعو مواطنيها في لبنان إلى المغادرة فورا *** قناة الإخبارية: الخارجية الإماراتية تجدد ضرورة التزام مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان *** قناة الإخبارية: منظمة التعاون الإسلامي تحذر من مغبة التصعيد الذي تقوم به بعض جهات خارجية لدعم الحوثي
  • الخميس 23 نوفمبر 2017م
  • الخميس 05 ربيع الأول 1439هـ
المقالات مقالات عامةاستقالة الحريري في الوقت الصحيح
فريق تحرير البينة
 

(فريق تحرير البينة – الجزيرة السعودية) - محمد آل الشيخ

 

 

قرار الاستقالة الذي أقدم عليه سعد الحريري كان قراراً صحيحاً، ولا سيما أن الحكومة اللبنانية التي يرأسها يشارك فيها كوادر من (حزب الله)، وهذا الحزب هو أهم ذراع عسكري للميليشيات الإيرانية، ليس في لبنان فحسب، وإنما في المنطقة العربية، فلا تُقدم إيران على عمل عسكري في البلدان العربية، إلا من خلال هذا الحزب.

 

 

وفي تقديري أن الرئيس سعد الحريري كان قد أحسن الظن في الجنرال عون، ومرر انتخابه رئيساً للبنان، أملاً أنه إذا تولى مقاليد السلطة، سيلتفت إلى لبنان بكل مكوناته، كأولوية، غير أنه خذله، واستكان لذلك الحزب الذي يعمل بتوجيه من الولي الفقيه في طهران، ودخل معه في مغامرات في سوريا والعراق كما هو معروف، والكويت عندما مول ما يعرف بخلية العبدلي، وكذلك في اليمن، رغم أن سلاحه -كما تقول شعاراته التبريرية التي يرفعها - موجهٌ لمقاومة إسرائيل، إلا أن هذا الحزب الفارسي العميل، آخر ما يفكر فيه ويهمه إسرائيل، بل ومصالح لبنان برمتها.

 

 

الحريري - كما يقول مناصروه - خذله ميشيل عون، وجعله يخسر كل رهاناته، وخسر معها - أيضاً - كثيراً من حلفائه في الوسط السني اللبناني، الأمر الذي جعل منتقدوه في الصف السني بعد إعلان الاستقالة، يصطفون وراءه، مُباركين هذه الاستقالة.

 

 

وفي رأيي أن الحريري قرأ الوضع الإقليمي قراءة صحيحة فاحصة، وأدرك أن الرئيس الأمريكي ترامب، يُعد العدة بخطى حثيثة لحصار إيران وعقابها اقتصادياً، وتقليم أظافر ميليشاته المستأجرة في المنطقة؛ وغني عن القول إن ميليشا هذا الحزب هي بمثابة رأس الحربة لكل عمليات إيران التوسعية، سواء في سوريا أو لبنان أو العراق، أو استقطاب عملاء لإيران من دول الخليج وتدريبهم وتأهيلهم إرهابيا، وكذلك في اليمن، فقد كانت كل المؤشرات والإرهاصات تؤكد أن بداية مواجهة الغول الإيراني من قبل أمريكا ستكون في لبنان، وتحديداً حزب الله. لذلك أدرك الحريري أن الاستقالة ستجعل هذا الحزب الذي يوزع الموت والدمار أينما حل وارتحل، ومعه حليفه (الغبي) الرئيس اللبناني الحالي ميشيل عون، في خانة إليك، يواجهون عقوبات مالية قاسية وخانقة وحدهم دونما حكومة فاعلة، فوجد أن مغادرته للبنان أولاً، واستقالته من خارجها ثانياً، سيجعله يرد الصاع صاعين ليس لحزب الله العميل الإيراني فحسب، وإنما أيضاً للجنرال عون الذي أمّل فيه، وراهن عليه، وعلى وطنيته، لكنه خيب آماله، وأعطى هذا الحزب العميل، ومن خلفه الولي الفقيه، كل إخلاصه وولائه، على حساب وطنيته.

 

 

من هنا أجد أن الرئيس الحريري اتخذ القرار الصائب في الوقت الصحيح، فالاستقالة هذه ستجعل الحكومة اللبنانية في وضع (تصريف الأعمال)، أي أن كل وزير فيها لا ينفذ إلا الأعمال الملحة الروتينية فقط، ما يجعل الوضع السياسي والاقتصادي في حالة جمود وشلل. ولا أعتقد أن أي رئيس وزراء من سنة لبنان، حتى وإن كان مناوئاً للحريري، سيقبل تشكيل حكومة بديلة، لأن الأنباء المتسربة من البيت الأبيض، تؤكد أن إيران هي اليوم بمثابة العدو الأول لأمريكا بعد سقوط داعش، وبالتالي فإن النظرة نفسها ستشمل قطعاً حزب الله معها، ولا أعتقد أن عاقلاً سيضع نفسه في هذا المأزق.

 

 

الرئيس الحريري أخطأ عندما وافق على الجنرال عون كي يكون رئيساً للجمهورية اللبنانية، وهو حليف حميمي لحزب الله، ومن ورائه إيران، لكنه باستقالته الأخيرة رجع عن خطئه، وترك عملاء إيران يواجهون العقوبات الأمريكية المزمع فرضها على حزب الله، بجناحيه العسكري والسياسي والتي قطعاً لا يستطيع تحملها، ولا سيما أن الخزانة الإيرانية أنهكتها أيما إنهاك الحرب الأهلية السورية.

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع