العربية: بيان لتيار المستقبل: ندعم الرئيس سعد الحريري بشكل تام *** قناة الإخبارية: المملكة تطلب من رعاياها الزائرين والمقيمين في لبنان مغادرتها في أقرب فرصة ممكنة *** قناة الإخبارية: الكويت تدعو مواطنيها في لبنان إلى المغادرة فورا *** قناة الإخبارية: الخارجية الإماراتية تجدد ضرورة التزام مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان *** قناة الإخبارية: منظمة التعاون الإسلامي تحذر من مغبة التصعيد الذي تقوم به بعض جهات خارجية لدعم الحوثي
  • السبت 25 نوفمبر 2017م
  • السبت 07 ربيع الأول 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201714 نوفمبرمخاوف من انهيار السدود بعد الهزات الأرضية
فريق تحرير البينة
14-11-2017 - 25 صفر 1439
 
(الشرق الأوسط – فريق تحرير البينة)

 

أعلنت المصادر الرسمية مقتل 8 وجرح أكثر من 500 جريح، في إقليم كردستان ومحافظة ديالى وكركوك. وخرج مئات الآلاف إلى مناطق آمنة، خشية انهيارات، بعد زلزال ضرب مناطق واسعة، فيما اجتمع رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، مع أعضاء اللجنة الوطنية العليا للمياه، لبحث تأثير الهزة الأرضية التي ضربت البلاد على السدود المائية، وعرض دراسة كاملة عن هذه التأثيرات، وذلك بعدما أطلق العاملون في سد دربندخان تحذيرات من خطر انهياره إثر الزلزال. وأثارت هزات أرضية ضربت إقليم كردستان عقب الزلزال مخاوف كبيرة بين السكان، ما أدى إلى خروج آلاف العائلات من مساكنها بأنحاء المدن الكبرى للمبيت. ورغم بعد العاصمة بغداد ومحافظات الوسط والجنوب عن مركز الزلزال فإن ارتداداته القوية تركت حالة من الهلع في أغلب المحافظات، وفضّل عدد كبير من المواطنين البقاء خارج منازلهم لساعات طويلة، خوفا من الهزات الارتدادية المحتملة. وعززت ثلاث هزات أرضية كان آخرها بقوة 4.4 ريختر مخاوف من انهيار سد دربندخان جنوب مدينة حلبجة، وقالت تقارير إنه معرض للخطر بعد الزلزال القوي. وناقش رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع أعضاء اللجنة الوطنية العليا للمياه «تأثير الهزة الأرضية التي ضربت البلاد على السدود المائية» وفق بيان صادر عن مكتبه.

 

وأكد البيان على أن «وضع السدود آمن، ولا يوجد خطر عليها، ووجهت اللجنة بالاستمرار بمراقبة سد دربندخان لضمان سلامة بناه الأساسية».

 

وقالت إدارة السد إنها وضعت موظفيها في حالة الإنذار القصوى، تحسبا للطوارئ، وحذر رئيس لجنة الزراعة ومصادر المياه ببرلمان كردستان، أمس، من مخاطر حقيقية تواجه كل من سدي دربندخان والموصل، مؤكدا أن «الهزة التي ضربت سد دربندخان لو كانت بسد الموصل، لكانت المحافظة غارقة الآن بالمياه».

 

وقال عباس غزالي رئيس اللجنة، إن «هناك إشارات بحدوث شروخ في جدران سد دربندخان تتسرب منها المياه، فإذا لم تستعجل السلطات بالإفراغ التدريجي لمياه السد، فإن احتمالات التداعي ستزداد، وستحدث خسائر فادحة في حال انهيار ذلك السد».

 

إلى ذلك، كشفت مصادر طبية عراقية أن «الحصيلة النهائية للهزات الأرضية التي ضربت، الأحد، أنحاء مختلفة من العراق وتركزت بمحافظة السليمانية بقوة 7.2 درجة على مقياس ريختر، وصلت إلى 543، بين قتيل وجريح معظمهم في مناطق كردستان». فيما قالت المصادر المحلية بكردستان، إن «ثمانية أشخاص لقوا مصرعهم جراء الزلزال، بينهم أحد أفراد البيشمركة، والبقية أصيبوا بجروح أكثرها بسيطة وطفيفة»، مؤكدة أن مركز الزلزال كان قرب مدينة حلبجة.

 

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، الدكتور سيف البدر، أن الإصابات توزعت على إصابة 321 شخصا في كردستان، و170 حالة في محافظة ديالى القريبة من مركز الزلزال، وكذلك سجلت 44 إصابة في محافظة كركوك القريبة أيضا. مضيفا أن أغلب الحالات حدثت «بسبب الهلع والخوف، وارتفاع ضغط الدم، بسبب الهزة الأرضية». وأشار إلى أن وزارته «استنفرت كافة مؤسساتها، وتتابع الموقف بالتواصل مع دوائر الصحة في بغداد والمحافظات».

 

وقال ريكوت حمه رشيد، وزير الصحة بكردستان، إن أكثر من 30 شخصا أصيبوا في البلدة. وقال رشيد لـ«رويترز»: «الوضع حرج للغاية». وأضاف أن أضرارا بالغة لحقت بالمستشفى الرئيسي بالمنطقة، ولا توجد كهرباء، ولذلك يجري نقل الجرحى إلى السليمانية للعلاج. ولحقت أضرار كبيرة بمبان ومنازل. وقال مسؤولون محليون في حلبجة، إن صبيا عمره 12 عاما لقي حتفه بعد إصابته بصدمة كهربائية، إثر سقوط خط كهرباء خلال الزلزال.

 

وكانت الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي العراقية، قالت أمس، إن مراصدها الزلزالية سجلت حدوث هزة أرضية في مدينة كرمنشاه الإيرانية، مساء الأحد، ولم تبعد سوى نحو 6 كيلومترات عن الحدود العراقية، من جهة قضاء خانقين في محافظة ديالى الذي يبعد نحو مائتي كيلومتر عن العاصمة بغداد.

 

وذكرت الهيئة أن الزلزال «بلغت قوته 7.2 درجة على مقياس ريختر، وقد شعر به المواطنون شعورا قويا في معظم محافظات العراق، خصوصا المحافظات الحدودية المحاذية لإيران».

 

وأشارت إلى «تسجيل أضرار بشرية ومادية مع سقوط بعض الدور السكنية، وتكسر الزجاج، وتضرر بعض المباني، وانقطاع التيار الكهربائي، وتسبب الزلزال في حالة من الذعر والهلع في قضاء خانقين والمناطق المجاورة».

 

كما سجل مرصد الهيئة وقوع أكثر من 15 هزة لاحقة وبدرجات متفاوتة. وأعلن قضاء خانقين في محافظة ديالى، أمس، عن تسجيل أكثر من 10 هزات ارتدادية، ضربت مركز القضاء منذ يوم أمس.

 

ونصح مركز الأرصاد بالعراق السكان بالابتعاد عن الأبنية، وعدم استخدام المصاعد الكهربائية، خشية وقوع توابع للزلزال.

 

ورغم الهلع الذي ساد أوساط المواطنين العراقيين أثناء الزلزال، فإن مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة شهدت موجة «سخرية وإطلاق نكات» عقب انتهاء الزلزال، ومن بين المقولات الساخرة التي انتشرت بشكل واسع مقولة: «الهزات الأرضية توحدنا».

 

في هذا الصدد، أرسلت تركيا المجاورة شمالا، حيث شعر السكان أيضا بالزلزال، طائرة تحمل مساعدات إنسانية وطبية إلى السليمانية. وقال المتحدث باسم الحكومة التركية، إن أنقرة أرسلت «ألف خيمة، وأربعة آلاف بطانية، بينما أرسل الهلال الأحمر التركي ثلاثة آلاف خيمة، وثلاثة آلاف بطانية».

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع