قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الاثنين 20 اغسطس 2018م
  • الاثنين 09 ذو الحجة 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201724 ديسمبرالعراق: تطبيق قانون "قدسية كربلاء" يثير استياء سكان المدينة
فريق تحرير البينة
24-12-2017 - 6 ربيع الثاني 1439
 
(فرانس 24 – فريق تحرير البينة)

واجه تطبيق قانون "قدسية كربلاء" الذي دخل حيز التنفيذ في المدينة التي تعد من أهم المواقع المقدسة لدى الشيعة، استياء سكان المدينة بسبب ما اعتبروه اعتداء على حرياتهم، وتجاهلا للفساد في البلاد مقابل مكاسب سياسية.

أثار تطبيق تشريع محلي يحمل اسم "قدسية كربلاء" يمنع عرض الملابس النسائية في واجهات المحلات في المدينة الواقعة جنوب بغداد، جدلا وسط اعتبار ناشطين ومواطنين ذلك انتهاكا للحريات الشخصية.

وتضم كربلاء أبرز العتبات المقدسة لدى الشيعة وخصوصا مرقد الإمام الحسين بن علي وأخيه أبي الفضل العباس وقال ناصر حسين الخزعلي عضو مجلس محافظة كربلاء لفرنس برس إن "قانون قدسية كربلاء شرع عام 2012 من قبل مجلس المحافظة وتم تفعيله في الدورة الماضية واليوم بدأ سريانه".

وتعد كربلاء أبرز واجهة للسياحة الدينية الشيعية حيث زارها 14 مليون بينهم ثلاثة ملايين أجنبي في ذكرى أربعين الإمام الحسين.

وأضاف الخزعلي "اليوم تم وضع ملصقات للحد من ظاهرة الإباحة في الشوارع وشرب الخمر والزنا وهذا مخالف لقدسية المحافظة".

وهذه الملصقات غير الموقعة من السلطات نشرت في الطرقات تحت اسم "لجنة رعاية تطبيق المرسوم الخاص بقداسة كربلاء".

تحذر الملصقات من عقوبات بحق مرتكبي مخالفات تشمل "لعب القمار" و"الجهر بالأغاني" وبيع "الأفلام المخلة بالأدب" وعرض الملابس النسائية في "واجهات المحلات بشكل فاضح".

ويقول ناجح حسن، وهو سائق سيارة أجرة كان يستمع إلى إحدى الأغنيات من مذياع سيارته إن "الاستماع إلى الموسيقى يتعلق بالحرية الشخصية".

ويضيف حسن، وهو أحد سكان هذه المدينة الواقعة على مسافة مئة كلم جنوب بغداد، "لا يمكن لأحد أن يمنعني لأنني لا ألحق ضررا بأي شخص من خلال القيام بذلك".

بدوره، يقول أحمد حسين الذي يدير محلا لبيع الملابس النسائية في مركز تجاري بينما كان يعرض نماذج من فساتين السهرة إن "هذا القرار ضد الحريات ويتسبب بقطع أرزاقنا".

ويضيف هذا التاجر هازئا "على الحكومة المحلية إعادة بناء الطرق وتحسين الخدمات العامة بدلا من اتخاذ هذا القرار".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع