قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الاحد 16 ديسمبر 2018م
  • الاحد 09 ربيع الثاني 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 20181 ينايرالحراك الشعبي في إيران وإمكانية تحوله لغضب شامل
فريق تحرير البينة
1-1-2018 - 14 ربيع الثاني 1439
 
(خاص – فريق تحرير البينة)

أبرزت الصحف العربية تواصل الاحتجاجات المناوئة للحكومة في إيران على الرغم من تحذيرات الحكومة.

وكان متظاهرون قد خرجوا في عديد من المدن الإيرانية احتجاجاً على ارتفاعِ الأسعار والفساد.

فقد كتبت صحيفة الاتحاد الإماراتية قائلة: إن الهتافات التي يرددها الإيرانيون منذ أيام تشير إلى أن "الشعب الإيراني الغاضب منذ سنوات أعلن غضبه علناً أخيراً، ونزل إلى الشارع، وأصبح يصرخ بأعلى صوت، لا ترهبه تهديدات المرشد ولا أسلحة العسكر، ضيق العيش يبدو أنه لم يعد محتملاً بعد وصول نسبة التضخم إلى عشرين بالمائة".

وقارنت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية بين احتجاجات عام 2009 و الاحتجاجات الأخيرة، قائلة: "الآن المظاهرات خرجت من الأطراف، من مدن مثل مشهد وانتشرت، تحمل شعارات معادية لخامنئي ولسياسات الدولة، وتردد صداها في أنحاء إيران".

وأضافت: "قد لا تقتل المظاهرات الشعبية النظام لكنها بالتأكيد تجرحه".

وقالت أخبار الخليج البحرينية: "إذا كان بعض المحللين قد رأى أن هذه الاحتجاجات قد تم افتعالها من قبل الحرس الثوري الإيراني لإضعاف حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني (فقط من باب الجدل والنقاش بأن جناح روحاني وجناح الحرس الثوري غير متفقين)، فإن الواضح من خلال انتشار الاحتجاجات في مختلف المدن الإيرانية الرئيسية أنها قد خرجت عن السيطرة وباتت منبرًا لكل من يريد أن يهاجم السلطات الإيرانية".

أما صحيفة الملعب اليمنية فقالت: "من المبكر الحديث عن تغير المعادلة السياسية في إيران، لكنه من الواضح أن مزاج الشارع الإيراني بدأ يتغير، ونظرته إلى السياسة التي تتبعها حكومته لم تعد كما كانت، والحراك السياسي القائم اليوم يدل على أن الناس بدأوا يشعرون بأنهم يخسرون في الداخل مقابل مغامرات تقدم عليها سلطتهم المنهمكة في حروب تتوزع في كل مكان، ولن يجني منها الشعب إلا المزيد من الفقر، والبطالة".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع