قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • السبت 18 اغسطس 2018م
  • السبت 07 ذو الحجة 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201825 ينايرمجلة أمريكية: عودة المالكي للحكم سيكون كارثة على العراق
فريق تحرير البينة
25-1-2018 - 9 جمادى الأولى 1439
 
(الخليج أون لاين – فريق تحرير البينة)

ذكرت مجلة ناشيونال إنترست أن عودة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي وكتلته إلى السلطة سيفتح الباب لعودة الفساد وسوء الإدارة اللذين استشريا خلال حكمه، كما سيؤدي لتصاعد الصراع الطائفي وازدياد احتمالات عودة تنظيم داعش أو ما شابهه.

وقالت المجلة في مقال للكاتب ماثيو رايسنر إن المالكي هو أقوى المنافسين المحتملين لرئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة في مايو القادم، وإذا نجح في العودة لرئاسة الوزراء فإن ذلك سيكون كارثة على العراق، لأن ذلك يعني التهديد لسلام العراق الهش ولإثارة الانقسامات الطائفية الهادئة حاليا والتي كانت على وشك تقسيم البلاد.

وأضاف الكاتب أن المالكي فشل في إدارة السلام الذي أعقب هزيمة تنظيم القاعدة، وفشل في منع بروز تنظيم داعش، وهو ما أدى إلى إبعاده عن الحكم في 2014 لصالح العبادي.

وقال أيضا إن الجيش العراقي شهد خلال حكم المالكي تدهورا مريعا نظرا إلى تسييس التعيينات في المناصب العليا بهذه المؤسسة، واستخدام الجيش لمآرب سياسية شخصية مثل مضايقة الخصوم السياسيين.

وأوضح أنه رغم حصول الجيش العراقي على مليارات الدولارات كمساعدات تدريب لسنوات عديدة ومعدات وأجهزة من أميركا، ظلت قيادته غير كفؤة ويعج بالجنود الوهميين الذين يتسلمون المرتبات الحكومية ولا يسجلون حضورا في أماكن خدمتهم، وظل استعداده المعنوي في الحضيض.

ورأى الكاتب أن خطورة سياسات المالكي على استقرار العراق كبيرة، فهي تستهدف العراقيين السنة وإبعادهم من السلطة وحتى من الخدمة المدنية، وتسليط قوات الأمن لقمع قواعدهم وقادتهم واقتيادهم للقضاء بتهم "مساندة الإرهاب".

وبحسب الكاتب، فقد كان من الواضح أن العراقيين السنة أصبحوا مواطنين من الدرجة الثانية تحت حكم المالكي.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع