قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الاثنين 24 سبتمبر 2018م
  • الاثنين 14 محرم 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 201831 ينايرمداهمات للجيش اللبناني بمخيمات عرسال وتوقيف 23 نازحًا سوريًا
فريق تحرير البينة
31-1-2018 - 15 جمادى الأولى 1439
 
(المسلم – فريق تحرير البينة)

نفذ الجيش اللبناني، حملة مداهمات واعتقالات بمخيمات عرسال شرقي البلاد؛ حيث قام بتوقيف 23 لاجئا سوريا.

وقال الجيش اللبناني في بيان له: إن "قوة من الجيش دهمت في منطقة الجمالة-الجفر (عرسال)، شرق لبنان عددًا من مخيمات النازحين السوريين".

وأضاف البيان أن "الجيش أوقف 23 شخصًا'، مشيرا إلى أنه "قد سُلّم الموقوفون مع المضبوطات إلى الجهات المختصة، وبوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص".

وذكر شهود عيان من داخل مخيمات "السلام1، السلام 2، حوش عرب، النخيل" ومخيم أهل المعرة" أن عناصر الجيش اللبناني ضربوا طوقا أمنيا شديدا حول تلك المخيمات مستخدمين عددا كبيرا من الملالات والمجنزات الثقيلة تمترس خلفها عشرات الجنود بسلاحهم الحربي الكامل ومنعوا حركة السير من تلك المخيمات وإليها.

وذكر شهود عيان أن تلاميذ المدارس منعوا من الذهاب إلى مدارسهم بسبب حالة حظر التجوال والحركة التي طالت مخيماتهم.

وشهدت مخيمات اللاجئيين السوريين داخل بلدة عرسال حالة من التوقف الكامل لحركة السير طيلة فترة ماقبل ظهر اليوم، تحسبآ من عمليات الاعتقال التي تقوم بها حواجز عسكرية لبنانية انتشرت على مفارق الطرق ومداخل المخيمات.

وخلفت عملية الدهم التي انتهت بعد ظهر اليوم حالة من الذعر والرعب بين أوساط السوريين الذين بدأوا يطلقون على بلدة عرسال اسم" سجن رومية الكبير"، نسبة إلى سجن "رومية" الشهير في لبنان.

وتأتي هذه العملية التي تعتبر الثانية من نوعها خلال شهر التي ينفذها الجيش اللبناني، ففي منتصف الشهر الجاري تعرضت مخيمات اللاجئيين في منطقة "البابين" لعملية دهم أسفرت عن اعتقال 28 شابا.

ورافق عناصر الجيش في تلك العملية من يطلقون على أنفسهم لجنة التنسيق والمتابعة "، وهم من بلدة "القصير" السورية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع