قناة النيل: الجيش اليمني يسيطر على مداخل وادي المسيني أهم معاقل “القاعدة” في حضرموت *** قناة النيل: رئيس الوزراء اللبناني يؤكد رفض الوصاية الخارجية على بلاده *** العربية: مقتل أبو طه الغليسي مشرف ميليشيا الحوثي في الجبهة الشمالية لتعز *** قناة الحرة: السلطات الإيرانية تعتقل 100 من تجار العملات الأجنبية في البلاد *** قناة الإخبارية: الجيش اليمني يسيطر على تبتي المنارة والمصينعة ويتجه صوب دمنة خدير بتعز
  • الاثنين 19 فبراير 2018م
  • الاثنين 03 جمادى الثانية 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20186 فبرايرقيادي إصلاحي يصف خامنئي بالمستبد وولاية الفقيه بمنبع الفساد
فريق تحرير البينة
6-2-2018 - 21 جمادى الأولى 1439
 
(خاص – فريق تحرير البينة)

هاجم القيادي "الإصلاحي" الإيراني أبوالفضل قدياني المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي واصفا إياه بـ "المستبد"، معتبرا أن جذور ومنبع الفساد والكوارث التي حلت بإيران طيلة العقود الأربعة الماضية هي ولاية الفقيه المطلقة التي "استعبدت الشعب وتحكمت بمصيره".

وقال أبو الفضل قدياني، القيادي في منظمة "مجاهدي الثورة الإسلامية"، في مقال نشره مساء الأحد موقع "كلمة" المقرب من ميرحسين موسوي أحد زعماء الحركة الخضراء القابع تحت الإقامة الجبرية منذ سبع سنوات : إنه "في عهد خامنئي، أصبحت أجهزة الاستبداد تتطاول على حقوق الشعب، والمؤسسات الفاسدة قد تسمنت، والأجهزة القمعية أصبحت منتشرة في كل مكان، وأبواق الدعاية زادت من ترويج الخرافات والأكاذيب".

وحمّل قدياني "مسؤولية الفساد وكل مصائب وكوارث البلد طيلة ثلاثين عاما مضت من حكمه"، ورأى أن "نظرية ولاية الفقيه" لا تحظى بقبول معظم رجال الدين في الحوزة" كما ثبت عمليا فشلها بعد تسليم مصير البلد لمدة أربعين عاما لولي فقيه فشل رغم هيمنته على كل الصلاحيات والسلطات والقوة المطلقة ولجأ إلى تكديس الثروة وتكميم أفواه المنتقدين والمعارضين بدل الإصلاح".

واعتبر قدياني ولاية الفقيه "سماً قاتلاً لإيران وتدين شعبها"، مضيفا أن "وقت النقد الصريح لهذه النظرية وبصوت عال وبكل وضوح وأمانة وليس بالسر أو بلغة الإشارة قد حان".

وفي جزء آخر من رسالته، وصف أيضا "الإصلاحيين من المستبد" بأنهم "يطيلون عمر المستبد" و"لا يؤدى إلى إصلاح سلوك المستبد" معتبرا أن "الطريق إلى الإصلاح والخلاص في هذا البلد هو الإصلاح التدريجي، أي إزاحة المستبد بخطوات متتالية ".

وأشاد أبوالفضل قدياني برسالة مهدي كروبي، الرئيس السابق للبرلمان الإيراني وأحد زعماء الحركة الخضراء المعارضة والخاضع للإقامة الجبرية منذ 7 سنوات، التي وجهها إلى المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، والتي قال فيها : إن الاحتجاجات الشعبية الأخيرة جاءت بسبب الظلم والفساد وعدم تحمل خامنئي المسؤولية كمرشد للبلاد طيلة العقود الثلاثة الماضية.

ودعا قدياني الإصلاحيين الاقتداء بكروبي وعدم المساومة على حقوق الشعب، قائلا : إن كروبي لم يغفل بأن "ولاية الفقيه مصدر الكوارث والفساد".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع