قناة النيل: الجيش اليمني يسيطر على مداخل وادي المسيني أهم معاقل “القاعدة” في حضرموت *** قناة النيل: رئيس الوزراء اللبناني يؤكد رفض الوصاية الخارجية على بلاده *** العربية: مقتل أبو طه الغليسي مشرف ميليشيا الحوثي في الجبهة الشمالية لتعز *** قناة الحرة: السلطات الإيرانية تعتقل 100 من تجار العملات الأجنبية في البلاد *** قناة الإخبارية: الجيش اليمني يسيطر على تبتي المنارة والمصينعة ويتجه صوب دمنة خدير بتعز
  • الخميس 22 فبراير 2018م
  • الخميس 06 جمادى الثانية 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20186 فبرايرالحوثيون يصفون 11 مصابًا من مقاتليهم في صعدة
فريق تحرير البينة
6-2-2018 - 21 جمادى الأولى 1439
 
(وكالة سبأ – فريق تحرير البينة)

أكد مصدر أمني يمني، ارتكاب المتمردين الأسبوع الماضي لجريمة بشعة بحق 11 مصاباً معظمهم من الأطفال، حيث قامت فرق الموت التي يشرف عليها رئيس الاستخبارات العامة في جيش الميليشيا الانقلابية أبو علي الحاكم، بتصفيتهم بدم بارد، ورمي جثثهم في أشعب نقعة شرق صعدة قبالة مركز الحصن، جنوب محافظة ظهران الجنوب الحدودية.

وأرجع المصدر السبب في قيام الميليشيات بقتل المصابين إلى عقيدتهم الكهنوتية القائمة على الطائفية، حيث إن معظم القتلى أطفال "ليسوا من أهل البيت"، وإنما تم اختطافهم من مختلف المديريات والمحافظات التي تسيطر عليها الميليشيات، وجُلهم من أُسَر فقيرة، والزج بهم ليكونوا وقوداً للحرب في جبهات القتال.

وكشف المصدر أن المصابين تم قتلهم بإطلاق الرصاص عليهم في مناطق حساسة من الجسم مباشرة، بحجة أنهم أصبحوا عبئاً على الميليشيات وأنهم جبناء بهروبهم من المواقع المتقدمة وعدم إقدامهم على القتال ، لافتاً إلى أنه تردد أن زعيم العصابة عبدالملك الحوثي منحهم صكوك الغفران لدخول الجنة.

وذكر المصدر أنه من العوامل الأخرى لتصفية الجرحى من قبل الميليشيات هي أن حملهم وإسعافهم كما يدعون يثير الخوف في قلوب آخرين جندتهم عصابات الحوثي وهم في طريقهم للجبهات، ليحلوا مواقع من لقوا حتفهم، كما أن عودتهم لأسرهم بأطراف مفقودة أو إصابات عميقة وخطيرة يكون مردودها سلبي على عمليات تجنيد الأطفال فيما يسمى بعملية “ردف الجبهات بالمقاتلين”، إلى جانب ارتفاع تكلفة علاجهم.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع