قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الاثنين 24 سبتمبر 2018م
  • الاثنين 14 محرم 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 20188 فبرايرالبحرين تعتقل مجموعة إرهابية مرتبطة بإيران
فريق تحرير البينة
8-2-2018 - 23 جمادى الأولى 1439
 
(وكالة أنباء البحرين – فريق تحرير البينة)

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية، اليوم الأربعاء، اعتقال مجموعة "إرهابية" نفذت تفجير أنبوب نفط قرية "بوري"، واتهمت الحرس الثوري الإيراني بتدريبها.

أعلنت وزارة الداخلية في مملكة البحرين أنه "تم القبض على مجموعة إرهابية، تتبع تنظيم ما يسمى بـائتلاف 14 فبراير الإرهابي، قامت بالتخطيط والإعداد وتفجير أحد أنابيب النفط، بالقرب من قرية بورى، بتاريخ 10 نوفمبر 2017 والذي يعد من الأعمال الإرهابية الخطيرة".

وأضافت الوزارة في بيان لها اليوم الأربعاء أن عملية التفجير "استهدفت الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس، وكاد الأمر أن يتحول إلى كارثة، لولا عناية الله، ثم التعاون والتنسيق بين الأجهزة المعنية في وزارة الداخلية، ووزارة النفط، والتي أسفرت عن السيطرة على الحريق في وقت قياسي، وتأمين وحماية القاطنين في المنطقة، وتفعيل خطط الإخلاء، وإيواء السكان في مراكز مخصصة مسبقا لهذا الغرض".

وكشف البيان عن هوية أربعة من المتورطين في هذا التفجير، موضحًا أن التحريات دلت على أن "اثنين من المقبوض عليهم، كانا قد تلقيا تدريبات أمنية مكثفة في إيران في معسكرات تابعة للحرس الثوري الإيراني بالتنسيق مع قيادات إرهابية هاربة من المملكة وموجودة في إيران ، حيث يتم تجنيد العناصر الإرهابية بالداخل وتمويل عمليات سفرهم إلى إيران تحت غطاء الزيارات الدينية".

وفيما يلي نص البيان كما أوردته وكالة أنباء البحرين الرسمية:

ضمن جهود مكافحة الإرهاب وحفظ أمن الوطن، تم القبض على مجموعة إرهابية، تتبع تنظيم ما يسمى بــ"ائتلاف 14 فبراير "الإرهابي، قامت بالتخطيط والإعداد وتفجير أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بورى، بتاريخ 10 نوفمبر 2017 والذي يعد من الأعمال الإرهابية الخطيرة، التي استهدفت الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس، حيث كاد الأمر أن يتحول إلى كارثة، لولا عناية الله، ثم التعاون والتنسيق بين الأجهزة المعنية في وزارة الداخلية ووزارة النفط والتي أسفرت عن السيطرة على الحريق في وقت قياسي وتأمين وحماية القاطنين في المنطقة وتفعيل خطط الإخلاء وإيواء السكان في مراكز تم تخصيصها مسبقا لهذا الغرض.

وفور وقوع الحادث الإرهابي ، هرعت إلى الموقع فرق الدفاع المدني وفرق إبطال المتفجرات لتأمين المنطقة والقيام بأعمال المكافحة والإطفاء واتخاذ اللازم لحماية الأرواح والممتلكات ، كما انتقلت إلى الموقع ، طواقم مسرح الجريمة والمختبر الجنائي والجهات المختصة الأخرى لإجراء المعاينة ورفع الأدلة المادية، ومن ثم تشكيل مجموعات من فرق البحث والتحري ، التي قامت بدراسة كل المعطيات والبيانات التي تم جمعها وتتبع خيوط الجريمة.

وأسفرت أعمال البحث والتحري، عن تحديد هوية العناصر الإرهابية المتورطة في ارتكاب هذا العمل الإرهابي ، والقبض على أربعة منهم ، وهم:

(1) المدعو /فاضل محمد جعفر علي "23 عاما/سائق"

(2) المدعو/ أنور عبدالعزيز موسى جعفر المشيمع "24 عاما/موظف قطاع خاص"

(3) المدعو /محمد عبدالله عيسى عبدالله محروس "27 عاما/موظف في إحدى الشركات "

(4) المدعو/ عادل أحمد علي أحمد صالح "23 عاما/موظف أمن في شركة خاصة".

كما دلت التحريات على أن اثنين من المقبوض عليهم، كانا قد تلقيا تدريبات أمنية مكثفة في إيران في معسكرات تابعة للحرس الثوري الإيراني بالتنسيق مع قيادات إرهابية هاربة من المملكة وموجودة في إيران ، حيث يتم تجنيد العناصر الإرهابية بالداخل وتمويل عمليات سفرهم إلى إيران تحت غطاء الزيارات الدينية ، وشملت التدريبات ، كيفية تصنيع واستخدام العبوات المتفجرة واستخدام مختلف الأسلحة النارية مثل الكلاشينكوف والرشاش PKC وسلاح الآر بي جي ، بجانب دورات أمنية خاصة بالأمن الشخصي، حيث يتم تكليفهم من كل تلك العناصر لتنفيذ اعتداءات تستهدف الإضرار بالاقتصاد الوطني لمملكة البحرين واستهداف أنبوب النفط ، حيث شرعوا فور عودتهم من إيران بالتخطيط والإعداد وتفجير أنبوب النفط في بوري بالإضافة إلى الإعداد والتنفيذ لسلسلة من الأعمال الإرهابية ، حيث قاموا بمعاينة موقع أنبوب النفط، ومن ثم تفجيره عن بعد ، ما تسبب في اشتعال الحريق والذي أدى إلى تضرر المصالح الوطنية العليا ومصالح الناس وترويع الآمنين وإحداث خسائر مادية في منازلهم وممتلكاتهم ، تم حصرها لاحقا وتقديم التعويضات اللازمة بشأنها.

وفي سياق متصل ، تتواصل أعمال البحث والتحري للقبض على عدد من العناصر الإرهابية التي شاركت في التمويل والتخطيط لتنفيذ هذا العمل الإرهابي وهم:

(1) حبيب عبداللطيف مهدي "19 عاما/ هارب ومحكوم بالسجن المؤبد"

(2) عبدالله جعفر أحمد المدني"34 عاما/هارب وموجود في إيران "

(3) محمد علي إبراهيم خليل "35 عاما/هارب وموجود في إيران"

ودلت التحريات على توفر أدلة مادية ورقمية ، تثبت تورط هذه العناصر الإرهابية في التمويل والتخطيط والإعداد لتنفيذ أعمال إرهابية في عدد من المناطق، تم ولله الحمد ، إحباطها من خلال القبض عليهم، وسوف تبين تحقيقات النيابة العامة، في حينه، مزيدا من التفاصيل في هذا الشأن.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع