قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الثلاثاء 22 مايو 2018م
  • الثلاثاء 07 رمضان 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20188 فبراير9 ملايين دولار لـ"جاكوزي ومسبح وسونا" بمرقد ديني بإيران
فريق تحرير البينة
8-2-2018 - 23 جمادى الأولى 1439
 
(العربية نت – فريق تحرير البينة)

تطفو على السطح بين الفينة والأخرى عمليات نصب واحتيال وفساد ونهب الأموال العامة بمختلف الحيل وشتى الذرائع، وفي مجالات سياسية وثقافية واجتماعية واقتصادية عدة بإيران، ولكن لم يخطر على بال أحد أن يطال الفساد الأضرحة والمراقد الدينية التي يقدم النظام الإيراني نفسه حامي قدسيتها.

فقد أثارت تصريحات نائب في البرلمان الإيراني كشف فيها عن إنشاء جاكوزي وسونا ومسبح في سرداب لضريح شخصية دينية في شمال العاصمة الإيرانية طهران بمنطقة "وَنَك"، ضجة كبيرة في الإعلام الإيراني الناطق بالفارسية.

وذكر موقع "خبر آنلاين"، الثلاثاء، نقلاً عن قاسم میرزايي، عضو "تكتل الأمل" الموالي للرئيس الإيراني حسن روحاني في البرلمان قوله: "ثمة غموض جاد حول المصادر المالية والمساعدات المخصصة للمؤسسات الدينية والمساجد والجماعات المذهبية والمشاريع المتعلقة بها"، مستنداً إلى تقرير محمد علي نجفي، عمدة طهران الحالي، حول صرف ميزانية بلدية العاصمة في الدورة السابقة.

وكان نجفي سلط الضوء في تقريره على المساعدات المالية المخصصة للمؤسسات الثقافية الخاصة، وصرف هذه المساعدات خارج الأطر والمبادئ المعتمدة لإقامة الطقوس المذهبية والحسينيات.

وفي خضم نقده الشديد لطريقة منح المساعدات في فترة الرئيس السابق لبلدية طهران، كشف النائب الإصلاحي، قاسم ميرزايي قائلاً: "على سبيل المثال تم إنشاء سونا ومسبح وجاكوزي في سرداب أحد الأضرحة في وَنَك بتكلقة قدرها 30 مليار تومان".

ووفقاً لصرف العملة في فترة رئيس بلدية طهران السابق، الجنرال قاليباف، كان 30 مليار تومان يعادل حوالي 9 ملايين دلار أميركي.

ويأتي هذا الكشف بينما تشهد مدن إيرانية مختلفة بين فترة وأخرى مظاهرات واحتجاجات ضد الظروف المعيشية الصعبة، وضد الفساد الاقتصادي والمالي والسياسي في مؤسسات النظام.

وكان محمد باقر قاليباف، وهو سياسي أصولي متشدد وضابط سابق في الحرس الثوري، شغل منصب عمدة طهران، حيث ترشح 3 مرات في الانتخابات الرئاسية ولم يذق طعم الفوز، وخسر في الانتخابات الأخيرة عام 2017 أمام حسن روحاني، وهناك ملفات فساد ضد بلدية طهران خلال الفترة التي ترأسها قاليباف.

وإشارة إلى المبالغ الطائلة التي خصصت لضريح ونك، تساءل النائب: "ما حاجة الأضرحة لمثل هذه المنشآت؟ ثم هل بناء مسبح وجاكوزي يكلف كل هذا المبلغ؟ إن مثل هذه الأسئلة مطروحة أمام البرلمان والشعب بشكل جاد، ونتوقع متابعتها إدارياً وقضائياً".

ولم يكشف النائب قاسم میرزايي عن الضريح الذي تم إنشاء جاكوزي ومسبح وسونا في سردابه، واكتفى بالإشارة إلى تواجد الضريح في بلدية وَنَك التابعة لطهران الكبرى. ومن خلال متابعة "العربية.نت" لمواقع إيرانية ناطقة بالفارسية تبين أن هناك ضريحا واحدا فقط في وَنَك حيث يضم مرقد أبو القاسم علي بن محمد المكنى بـ"القاضي الصابر"، وهو من أحفاد الإمام السجاد علي بن الحسين، حسب مصادر شيعية إيرانية تؤكد أنه ولد في ونك، وتوفي فيها قبل 897 سنة. ولم تكشف كيف انتقل سليل بيت الحسين القرشي الهاشمي إلى شمال طهران.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع