قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الثلاثاء 22 مايو 2018م
  • الثلاثاء 07 رمضان 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201815 فبرايرميليشيات شيعية تنشر الرعب في شوارع بغداد
فريق تحرير البينة
15-2-2018 - 30 جمادى الأولى 1439
 
(المسلم – فريق تحرير البينة)

تحول العديد من مسلحي ميليشيات الحشد الشيعي في العراق إلى عصابات خطف وابتزاز وسطو مسلح.

فقد أصبح حي الحرية في بغداد، أخطر أحياء العاصمة، وأكثرها تسجيلا لحوادث السطو المسلح في وضح النهار، بفعل انتشار عناصر ميليشيات "عصائب أهل الحق" هناك، المنضوية تحت لواء الحشد الشيعي.

و"عصائب أهل الحق" ليست الميليشيات الوحيدة في حي الحرية، لكن مسلحيها الأكثر سطوة هناك.

وبفعل الأجواء الطاردة للسكان في الحي، انخفضت أسعار العقارات هناك إلى أكثر من النصف، فيما تشهد الحياة التجارية فيه ما يشبه الشلل.

ويقول عماد الصافي، أحد سماسرة العقارات في حي الحرية، إن سعر المتر المربع للعقار في هذا الحي بلغ 900 ألف دينار بعد أن كان قبل عامين مليوني دينار، ومع ذلك، يتابع الصافي، فإن عمليات البيع والشراء شبه متوقفة.

ويضيف: "لا يجرؤ سمسار على إتمام صفقة بيع أو شراء بيت أو أرض سكنية، إلا وتسارع عصابات الابتزاز إلى تهديده أو حتى خطفه، لتكون لهم نسبة من الصفقة".

ويقول الصافي: إن سماسرة الحي يتعرضون لعمليات ابتزاز، ويخضعون لتهديد عصابات الميليشيات العائدة من القتال لإجبارهم على دفع مبالغ مالية تصل إلى ملايين الدنانير، ويضطر السماسرة، بعد التوصل لاتفاق مع العصابات في الحي عبر وسطاء، إلى دفع إتاوات شهرية لحفظ أرواحهم.

وبعد أن عقد سماسرة الحي اتفاق دفع الإتاوة، حذا أصحاب محال الصرافة حذوهم، فباتت بحسب علي الشحماني، وهو أحد سكان الحي، عصابات الابتزاز تنشر مسلحين للمراقبة أمام محال الصرافة لتعطي إشعارا لأفراد العصابة المتوارية عن الأنظار، عند قيام أي شخص بدخول المحال لاستبدال العملة، لتتم متابعته والانقضاض عليه وسرقة أمواله.

ويروي الشحماني حادثة وقعت مؤخرا، عندما هاجمت عصابة سطو مسلح سيارة عائلة مكونة من زوج وزوجة وابنهما حال ابتعادها عن أحد محال الصرافة بعد استبدال ما قيمته 6 آلاف دولار.

ويضيف الشحماني: "بادر أفراد العصابة الملثمون بضرب الأب بقبضات المسدسات التي يحملونها ليطرحوه أرضا مضرجا بدمائه، ومن ثم توجيه فوهات المسدسات صوب رأس الطفل الصغير لإجبار والدته على تسليمهم الدولارات، وبالفعل حدث ما يريدون".

ويقول الشحماني: "في هذه الأثناء خرج سكان الحي على صراخ الزوجة ليبادر أحد الشباب ممن تعاطف مع الفاجعة، بإطلاق أعيرة نارية من سلاحه الشخصي باتجاه سيارة أفراد العصابة مجبرا إياها على الهرب برفقة الأموال وترك العائلة بسلام".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع