قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الخميس 19 يوليو 2018م
  • الخميس 06 ذو القعدة 1439هـ
المقالات مقالات عامةمحن المسلمين ومشروعهم المنتظر
فريق تحرير البينة
 

 

(فريق تحرير البينة - المسلم) - د. زياد الشامي

 

من يطالع مواقع التواصل الاجتماعي أو يجلس لمشاهدة نشرات الأخبار أو يقرأ عناوين الصحف المحلية أوالعالمية أو يلقي نظرة سريعة على خارطة العالم....يمكنه أن يدرك حجم الاضطهاد الذي يتعرض له المسلمون في شتى بقاع الأرض وشراسة الحرب التي يشنها أعداؤهم عليهم .

 

الحرب التي يشنها أعداء الأمة على المدنيين والثوار في أرض الشام لم توفر من شدة قذارتها طفلا أو امرأة أو كهلا ولم تقتصر محرقتها على البشر بل طالت الحجر والشجر والبنى التحتية لتصل بشاعتها ودناؤتها إلى ما لم تعرفه البشرية من قبل حيث استهداف حليب الأطفال وقوت الكبار من خلال الحصار والتجويع المفروض على المدن والبلدات الرافضة للذل والخنوع والاستعباد منذ سنوات .

 

الأيام الثلاثة الماضية كانت الأشد وطأة على الأبرياء العزل في فسطاط المسلمين بالغوطة الشرقية , حيث تستمر حملة الإبادة التي تشنها النصيرية الساقطة والمجوسية الحاقدة والشيوعية المعادية على أهلنا في الغوطة الشرقية بريف دمشق بتواطؤ غربي أمريكي مكشوف وخذلان عربي وإسلامي مأسوف .

 

غاية ما صدر عن الدول العربية والإسلامية إزاء المحرقة التي يتعرض لها أهالي الغوطة الشرقية بيان صادر عن منظمة التعاون الإسلامي أدانت فيه القصف الوحشي ودعت إلى وقفه فورا والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية والطبية للمدينة المنكوبة , في الوقت الذي اكتفى فيه ما يسمى "مجلس الأمن" بعقد الجلسات وإفساح المجال للقتلة والمجرمين بالحديث والافتراء وللمتواطئين بممارسة النفاق لينفض المجلس بعد ذلك وليسدل الستار على فصل جديد من فصول مسرحية لا يُراد لها أن تنتهي .

 

وسائل الإعلام التي نشرت خبر ما يتعرض له أهلنا بالغوطة الشرقية تناولت خبرا جديدا عن محنة مسلمي الروهينغيا في مخيمات اللجوء ببنغلادش , ونقلت عن رئيس حماية الطفل في اليونيسف في بنغلادش جان ليبي قوله : إن أطفال اللاجئين الروهينغيا لا سيما البنات يقعون فريسة لعصابات الاتجار بالبشر، لأن عددا من مجموعات الاتجار بالأطفال تنشط في المنطقة .

 

وأكد "ليبي" أن مخيمات الروهينغيا قد امتلأت الآن بالكامل وأن هناك عشرات الآلاف من الوافدين الجُدد دون أي مأوى يقيهم من الأمطار الموسمية , مشيرا إلى أن أكثر من ربع مليون لاجئ من الروهينغيا قد فروا من ميانمار إلى بنغلادش في الأيام القليلة الماضية غالبيتهم العظمى من النساء اللواتي لديهن رضع وأطفال , منوها أن كثيرا من هؤلاء الناس مرضى وفي حاجة ماسة إلى المأوى والغذاء والماء , وأن العديد من الأطفال يعاني من الحمى ويضربهم المطر الشديد ويفتقرون إلى ملابس إضافية .

 

وفي أقسى مشارق الأرض يأتي خبر ثالث اليوم عن محنة المسلمين هناك , حيث أقدمت سلطات الاحتلال الصينية على اعتقال 20 امرأة مسلمة في تركستان الشرقية التي تحتلها الصين وتطلق عليها اسم "إقليم شينجيانغ" بتهمة غريبة عجيبة ألا وهي "تغسيل موتاهم" حيث لا تسمح السلطات للمسلمين هناك بتغسيل موتاهم ولا بختان أطفالهم!!!

 

إذاعة آسيا الحرة التي نقلت الخبر أفادت بأن القوات الصينية اعتقلت 20 امرأة مسلمة في مدينة "كورلا" وسط تركستان الشرقية بتهمة المشاركة في تغسيل الأموات !! مشيرة إلى أنه تم إرسال النساء الموقوفات إلى ما يسمى بـ"مراكز التأهيل" أو "مراكز التوعية" وهي مراكز احتجاز قذرة تحتجز فيها الصين قسريا الآلاف من المسلمين وتمارس بحقهم أعمال اضطهاد وتعذيب .

 

اللافت في الأمر أن لكل طرف من أعداء الأمة الذين يسومونها سوء العذاب ويذيقون أبناءها أبشع أنواع الاضطهاد ويستهدفون مقدساتها في كل مكان...مشروع وأجندة وهدف يختلف وربما يتناقض مع الطرف الآخر , ومع ذلك فهم يتحالفون تارة وينسقون مع بعضهم تارة أخرى للنيل من عدوهم المشترك المعلن و محاولة القضاء على ما يعتبرونهم خصمهم اللدود .

 

 

 

 

في المقابل لا يبدو في الأفق القريب أي ملمح لتبلور مشروع إسلامي يجمع الدول الإسلامية ويوحد جهودها وقدراتها لمواجهة المشاريع الكثيرة التي تتربص بهم وببلادهم وبوجودهم...إلا أن يقين المسلمين بوعد الله وإيمانهم بأن خير أمة أخرجت للناس لا يمكن أن تموت أو تُستأصل يدفعهم دائما للأمل ببزوغ فجر اليوم الذي يرون فيه براعم هذا المشروع المنتظر تتفتح .

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع