قناة صفا: الرئيس الإيراني روحاني يصل العراق في زيارة رسمية تستمر 3 أيام *** العربية: الحوثيون نفذوا إعدامات جماعية بعضها داخل البيوت في كشر *** العربية: التحالف: الميليشيات الحوثية ارتكبت 39 خرقا لاتفاقية الحديدة خلال الساعات الـ 24 الماضية *** قناة الإخبارية: استشهاد مواطن يمني وإصابة 18 آخرين في خروقات الحوثي بـ الحديدة *** قناة الإخبارية: تحالف دعم الشرعية في اليمن: استمرار خروقات الميليشيا الحوثية لوقف إطلاق النار في الحديدة
  • الاحد 21 ابريل 2019م
  • الاحد 16 شعبان 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 201829 مارسالاحتلال الإيراني يطلق النار لتفريق مظاهرة بالأحواز
فريق تحرير البينة
29/3/2018 - 13 رجب 1439
 
(العربية نت – فريق تحرير البينة)

استخدمت قوات الاحتلال الإيراني الرصاص الحي و قنابل مسيلة للدموع لتفريق مظاهرة سلمية خرج فيها الآلاف من أبناء الشعب العربي الأهوازي.

ويظهر مقطع بثه ناشطون قيام قوات الاحتلال الإيراني والشرطة بإطلاق النار في الهواء بشكل مكثف، وكذلك إلقاء قنابل مسيلة للدموع ومطاردة الشبان المتظاهرين نحو جسر نادري وسط مدينة الأهواز.

وأظهر مقطع آخر بثه ناشطون قيام قوات الاحتلال بشن حملة اعتقالات ضد المتظاهرين وسط استمرار إطلاق النار العشوائي.

وكان آلاف المتظاهرين العرب في مدينة الأهواز، مركز إقليم عربستان قد خرجوا بمظاهرات حاشدة لليوم الثاني على التوالي، ضد برنامج اعتبروه مهينا للعرب، ورفعوا شعارات تندد بالموجة العنصرية المعادية للعرب ومحاولة "تفريس" هوية الإقليم.

هذا وأفاد ناشطون بتجدد الاحتجاجات عصر الخميس، في سوق الأهواز القديم بعد ما تم تفريق المتظاهرين من شارع نادري بالقوة.

من جهتها، ذكرت منظمة حقوق الإنسان الأهوازية، أن الآلاف من أبناء الشعب العربي الأهوازي خرجوا اليوم الخميس في سوق الإقليم (شارع عبد الحمید الخزعل وشارع نادري)، احتجاجا على برنامج مهين للعرب في التلفزيون الإيراني، وعبروا عن رفضهم لسياسات التفريس العنصرية والاضطهاد القومي، بينما طوقت قوات الاحتلال والشرطة المتظاهرين وحاولت تفريقهم.

وذكرت المنظمة أن هذه البرامج وغيرها من الممارسات العنصرية تأتي في إطار سياسات التغيير الديموغرافي التي تتخذها الحكومة المركزية الإيرانية ضمن محاولتها تغيير التركيبة السكانية لصالح القوميات المهاجرة وترحيل السكان الأصليين عرب الأهواز من موطنهم وأراضيهم عن طريق سياسات الفقر والتهميش والإقصاء والبطالة والحرمان".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع