قناة الإخبارية: تحالف دعم الشرعية في اليمن: إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي من صنعاء باتجاه مدينة جازان *** قناة الإخبارية: الجيش اليمني يسيطر على منطقة باب غلق في الضالع *** العربية: المرصد السوري: ارتفاع حصيلة قتلى انفجار عبوة ناسفة في درعا إلى 6 من قوات النظام *** العربية: ارتفاع حصيلة حادثة إطلاق النار في أربيل إلى 4 قتلى بينهم نائب القنصل العام التركي *** العربية: تيريزا ماي: التوصل إلى تسوية مع إيران أفضل وسيلة لمنعها من حيازة سلاح نووي
  • الثلاثاء 20 اغسطس 2019م
  • الثلاثاء 19 ذو الحجة 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 20182 مايومصادر مغربية: "حزب الله" نقل لـ"بوليساريو" خبرته في "حروب الأنفاق"
فريق تحرير البينة
2/5/2018 - 17 شعبان 1439
 
(خاص – فريق تحرير البينة)

كشفت مصادر صحافية مغربية عن تفاصيل تتعلق بالأسباب التي من أجلها قطع المغرب علاقاتها الدبلوماسية بإيران، مشيرة إلى أن ميليشيات البوليساريو تتلقى من خبراء عسكريين لبنانيين، تدريبات مستمرة تحت أنفاق محفورة، تحسباً لاستئناف القتال ضد المغرب.

وأفاد موقع "le360" المغربي اليوم الأربعاء، بأن صوراً التُقطت على طول الشريط الحدودي الجزائري المغربي، كشفت تدريب عناصر من ميليشيا "حزب الله" للانفصاليين من بوليساريو، داخل أنفاق مجهزة بأفضل وسائل التهوية، والإنارة، تحت أحزمة الدفاع المغربي في المنطقة.

ولفت الموقع إلى أن بوليساريو تعمل على الاستفادة من خبرة حزب الله في حرب العصابات، والأنفاق التي خاضها الحزب ضد الجيش "الإسرائيلي" في 2006.

وأكد الموقع استناداً إلى مصادر إعلامية جزائرية، أن بوليساريو تُجري مناورات وتدريبات بمنطقة بئر الحلو والمنطقة العازلة، وتدرب مجموعات من عناصرها على "حرب الأنفاق" لاقتحام الجدار الأمني المغربي، وتنفيذ عمليات ضد القوات المسلحة الملكية، لما توفره تلك الأنفاق من إمكانات للتنقل تحت الأرض، وتجنب القصف المحتمل للطيران المغربي.

وأعلن المغرب، أمس الثلاثاء، قطع علاقاته الدبلوماسية بطهران، وطلب من سفيرها مغادرة البلاد "بسبب علاقة بين حزب الله والبوليساريو".

وأوضح أن سبب الخطوة هو "انخراط حزب الله اللبناني المدعوم من إيران في علاقة مع البوليساريو، وتهديد ذلك لأمن البلاد واستقرارها".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع