قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الاربعاء 12 ديسمبر 2018م
  • الاربعاء 05 ربيع الثاني 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 201820 يونيوهزة في 'إسرائيل'.. اعتقال وزير سابق بتهمة التجسس لصالح إيران
فريق تحرير البينة
20-6-2018 - 7 شوال 1439
 
(العربية نت – فريق تحرير البينة)

أعلن جهازا الأمن العام "الإسرائيلي" "الشاباك"، والشرطة، عن اعتقال وزير سابق، بتهمة التجسس والتخابر مع إيران.

وقال الجهازان الأمنيان في بيان مشترك، نشره الموقع الالكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت: إنه تم اعتقال الوزير السابق "جونين سيغيف"، بتهمة "التجسس والتخابر لصالح ايران، وخدمة العدو ضد اسرائيل".

وذكر البيان أن سيغيف اتصل بمسؤولين في السفارة الإيرانية في نيجيريا في عام 2012، والتقى بهم لاحقا هناك، وقدم لهم معلومات أمنية خطيرة.

واتهم البيان سيغيف، بالتجسس على "إسرائيل" لصالح إيران.

وقال إن الشرطة اعتقلت الوزير السابق الشهر الماضي، بعد أن حاول الدخول إلى دولة غينيا الاستوائية (في قارة أفريقيا) في مايو 2018، فأوقفته ومنعته من دخول أراضيها، بسبب ماضيه الإجرامي، فسلمته للسلطات "الإسرائيلية" بناء على طلب الأخيرة.

وفور وصوله، كما ذكر البيان، حقق الشاباك معه، واحتجزه.

وقال البيان إنه سيتم تقديم لائحة اتهام ضد سيغيف بالتجسس ومساعدة العدو أثناء الحرب.

وأشار البيان إلى أنّ المخابرات الإيرانية، جنّدت سيغيف كوكيل لها.

وقال إن الوزير "الإسرائيلي" السابق، الذي كان عضوًا في المجلس الوزاري الأمني المصغر (الكابينيت)، اجتمع بمسؤولين إيرانيين في مناطق مختلفة من العالم.

وأشار البيان إلى أن سيغيف حاول أيضًا تجنيد مواطنين "إسرائيليين" للعمل مع المخابرات الإيرانية.

وقدم سيغيف حسب البيان معلومات للمخابرات الإيرانية تتعلق بسوق الطاقة في "إسرائيل"، والمواقع الأمنية في البلاد.

وقال البيان إن سيغيف سافر من نيجيريا إلى إيران مرتين.

وشغل سيغيف، منصب وزير الطاقة عام 1994 في حكومة اسحق رابين، قبل أن يعتزل السياسة في العام ذاته.

كما اعتقل عام 2005 بتهمة تهريب أقراص مخدرة من هولندا إلى "إسرائيل"، وبقي في السجن حتى عام 2007.

وبعدها انتقل سيغيف، إلى نيجيريا وعمل طبيبًا هناك، بسبب سحب رخصته "الإسرائيلية" بسبب الاتهامات السابقة الموجهة له، وحاول في عام 2016 استصدار عفو من وزير الصحة يعقوب ليتسمان حتى يتسنى له العودة "لإسرائيل" وإعادة رخصة مزاولة الطب هناك، لكن طلبه رفض.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع