قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • السبت 21 يوليو 2018م
  • السبت 08 ذو القعدة 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20182 يوليو65 حالة تسمم في الأحواز بسبب "المياه الملوثة"
فريق تحرير البينة
2-7-2018 - 19 شوال 1439
 
(وكالة الأنباء الإيرانية – فريق تحرير البينة)

أصيب 65 شخصا في إقليم الأحواز المحتل من قبل إيران، اليوم السبت، بـ"تسمم" يُعتقد أن سببه "تناول مياه ملوثة".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن رئيس مركز الطوارئ الطبية التابع لنظام طهران في الأحواز "شهيار ميرخشي"، أن 65 شخصا نقلوا إلى مستشفيات منطقة رامهزمر إثر تعرضهم للتسمم.

بدوره، قال رئيس مركز مدينة رامهرمز الطبي، عطاء الله شيرالي: إن "المياه الملوثة" التي يشربها السكان يرجح أنها سبب حالات التسمم.

وتعاني مناطق عدة في إيران، وبشكل خاص إقليم الأحواز، من أزمة مياه بسبب الجفاف الناجم عن قلة الأمطار.

وبسبب ارتفاع ملوحة مياه الصنابير، يضطر بعض السكان إلى شراء المياه من معامل تجارية صغيره تقوم بتكريرها. ومؤخرا، شهدت مدينتا خرمشهر وعبادان في الأحواز مظاهرات احتجاجا على أزمة المياه.

وخلال العقد الأخير صنفت منظمة الصحة العالمية الأحواز على قائمة المناطق الأكثر تلوثاً في العالم.

ومنذ سنوات عديدة، يعاني إقليم الأحواز من مشكلة التغيير البيئي، التي تسببت فيها سياسات النظام الإيراني ضد العرب الأحوازيين، وأدت إلى تدمير البيئة وانتشار الأمراض المزمنة والأوبئة الخطيرة، مشكّلة خلال الفترة الأخيرة معضلة حقيقية يعيشها الشعب الأحوازي.

ويوجه العرب في الأحواز أصابع الاتهام إلى السلطات الإيرانية بتطبيق سياسة "تمييز عنصري"؛ تهدف إلى الإخلال بالتركيبة السكانية وإجبارهم على الهجرة إلى المناطق الأخرى.

وتستخدم إيران خلال الأعوام الأخيرة المياه كحرب على سكان الأحواز العرب لتهجريهم من أقاليمهم. وأكدت دراسات عديدة أن تجفيف المياه في الأحواز أدى إلى قطع أرزاق عشرات القرى في الأحواز؛ الأمر الذي أدى إلى هجرة إجبارية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع