قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الجمعة 17 اغسطس 2018م
  • الجمعة 06 ذو الحجة 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201824 يوليوجهاز مخابرات مرتبط بالعبادي يقر باحتجاز المئات رغم نفيه السابق
فريق تحرير البينة
24-7-2018 - 12 ذو القعدة 1439
 
(BBC – فريق تحرير البينة)

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية، إن جهاز مخابرات عراقي مرتبط برئيس الوزراء حيدر العبادي أقرّ باحتجاز مئات الأشخاص شمالي البلاد، رغم نفيه السابق.

وأوضحت المنظمة، في تقرير نشرته اليوم الأحد عبر موقعها على الإنترنت، أن "جهاز الأمن الوطني، وهو جهاز مخابرات يقدم تقاريره إلى العبادي، يحتجز أكثر من 400 شخص في موقع غير رسمي، على ما يبدو، شرق الموصل".

وأشارت المنظمة إلى أن "مسؤولا كبيرا في الجهاز ببغداد نفى (عبر خطاب مكتوب للمنظمة) في 17 أبريل الماضي، إدارة أي مركز احتجاز"، من دون تحديد اسم المسؤول أو منصبه.

وتابعت: "لكن مكتب بغداد (عبر خطاب مكتوب للمنظمة) أقرّ فيما بعد أن الجهاز يحتجز سجناء في مركز واحد في الموصل، ثم انتقل إلى الحديث عن عدة مراكز احتجاز".

وقالت المنظمة إن "على الجهاز توضيح عدد السجناء المحتجزين وعدد المراكز المستخدمة، وعلى السلطات أن تعلن عن عدد مراكز الاحتجاز في البلاد".

كما طالبت المنظمة السلطات القضائية بالتحقيق في احتجازهم وسط ظروف "مروّعة".

ونقل تقرير المنظمة عن عالم الآثار فيصل جبر (47 عاما)، الذي قضى 48 ساعة في مركز احتجاز جهاز الأمن الوطني بالموصل، قوله، إنه رأى 4 غرف تُستخدم كزنزانات لاحتجاز السجناء، ويقدر أن ما لا يقل عن 450 سجيناً احتُجزوا معه، حسب تعداد الأشخاص اليومي.

وأضاف أنه تحدث مع 6 رجال وصبي في الزنزانة معه، وأخبروه أن الجهاز احتجزهم لمدة تتراوح بين 4 أشهر وسنتين، وبعضهم نُقل إلى عدة مراكز تابعة للجهاز قبل الوصول إلى ذلك المركز تحديدا.

ولفت جبر أيضا، حسب تقرير "رايتس ووتش"، إلى وجود حالات "تعذيب" وأن "الحراس يقولون إن أحدهم قد مات". وأشار إلى أن "المحتجزين لا يمكنهم الوصول إلى محامين أو تلقي رعاية طبية أو زيارات عائلية". وأشارت "رايتس ووتش" إلى أن باحثيها زاروا المركز في 4 يوليو الجاري، واطلعهم رئيس الجهاز في الموصل على مبنى سجن جديد قرب المنزل الذي احتُجز فيه جبر.

ولفتت إلى أن المكان كان نظيفا، ولكن حالها كحال السجون العراقية الأخرى، مكتظة للغاية.

من جانبها، قالت لما فقيه، نائبة المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في "رايتس ووتش": "على بغداد أن توضح علانية أي سلطات لها الحق في احتجاز واستجواب المعتقلين".

وأضافت أن "على الحكومة أن تتخذ إجراءات صارمة ضد القوات التي لا تتمتع بتفويض قانوني والتي تحتجز المعتقلين لعدة أشهر من دون رؤية قاضٍ".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع