العربية: واشنطن: شخصيات إيرانية تتدخل لرسم سياسات العراق *** العربية: بومبيو: عقوبات على مسؤولين عراقيين حلفاء لإيران *** العربية: أنباء عن ارتفاع حصيلة قتلى إطلاق الرصاص في بغداد إلى 13 *** قناة الإخبارية: الجبير: إيران تهدد المنطقة برمتها ولم يعد من الممكن تحمل عدوانيتها *** قناة الإخبارية: المتظاهرون يصرون على حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة بالعراق
  • السبت 07 ديسمبر 2019م
  • السبت 10 ربيع الثاني 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201827 اغسطسنواة الكتلة الأكبر تكشف عن هدف ومضمون زيارة وفدها الى أربيل
فريق تحرير البينة
27/8/2018 - 16 ذو الحجة 1439
 
(أخبار العراق – فريق تحرير البينة)

كشف القيادي في ائتلاف النصر علي السنيد، الاثنين، 27/ 8/ 201، مضمون زيارة الوفد السياسي المكون من 4 احزاب تمثل نواة الكتلة الاكبر المتضمنة (سائرون، النصر، الحكمة، الوطنية)، الى اقليم كردستان ولقائه بالقوى الكردية.

وقال السنيد، لـ"بغداد اليوم"، ان "هدف زيارة وفد نواة الكتلة الأكبر الرباعي، والذي يضم (سائرون – الحكمة – النصر – الوطنية)، الى أربيل هو الانفتاح على جميع القوى السياسية وطرح برنامج نواة الكتلة الأكبر"، مؤكدا ان "هدف زيارة ليس توقيع اتفاقات مع قوى كردية، بل طرح برنامج ورؤى الكتلة الأكبر للحكومة المقبلة".

وأضاف ان "يوم الاحد 26 اب 2018 كان هناك لقاء جمع قوى نواة الكتلة الأكبر مع الوفد الكردي الزائر لبغداد، واللقاء والحوار كان بناء جداً، وهناك الكثير من المشتركات بين الجانبين".

وأكد مسؤول العلاقات في الحزب الديمقراطي الكردستاني، علي حسين، الاثنين، 27 آب 2018، احد مستقبلي وفد تحالف نواة الكتلة الاكبر الزائر الى اربيل أن الحزب ليس لديه أي "فيتو" على أي طرف، مشيراً إلى الاتفاق لتكوين الكتلة الأكبر لتشكيل الحكومة المقبلة، سيكون مع من يحقق مطالب الكرد.

ونقلت شبكة "رووداو" الكردية، عن حسين، قوله: "لم نحسم بعد قرارنا بالانضمام إلى أي تحالف، لكن ليس لدينا فيتو على أحد، مع إمكانية أن تكون هناك بعض الملاحظات على هذا الطرف أو ذاك"، مبينا: "سنتفق مع من يحققون مطالب الكرد".

وأضاف: "هناك مجموعة من الأسس في كردستان والتي تكاد تكون مشتركة بين جميع الأطراف وخاصة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، لكننا نتريث لحين توضح كيفية اتفاق الكتل السياسية العراقية".

وأشار إلى أنه "نطالب حتى قبل إجراء الانتخابات، بالتوازن في الحكم والتوافق بسبب غيباهما في العراق، إضافة إلى تطبيق المواد الدستورية المتعلقة بحقوق شعب كردستان ومنها المادة 140 إلى جانب البنود الخاصة بالموازنة".

وأوضح: "نحن نتجنب التسرع (في الانضمام لتحالف الكتلة الأكبر) وسنستفيد من تجاربنا السابقة"، مبيناً أن "مطالباتنا قوبلت بإيجابية من قبل الأطراف الأخرى التي أكدت أنها قابلة للتحقيق، ونحن نسعى لحل معظم المسائل العالقة في هذه الدورة البرلمانية".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع