قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاثنين 23 سبتمبر 2019م
  • الاثنين 24 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201810 سبتمبرالكويت تحذر من أي عمل عسكري في إدلب: عواقبه كارثية
فريق تحرير البينة
10/9/2018 - 30 ذو الحجة 1439
 
(خاص – فريق تحرير البينة)

حذرت الكويت من أي عمل عسكري في إدلب السورية، وطالبت الأطراف المعنية "الالتزام باتفاق خفض التصعيد في إدلب".

قال نائب وزير الخارجية خالد الجار الله، إن "الوضع في إدلب مختلف عما كان عليه في حلب والغوطة الشرقية ودرعا فإدلب يقطنها ما يقارب الـ3 ملايين شخص نصفهم من النازحين داخليا، حسب وكالة الأنباء الكويتية.

وحذر الجار الله من العمليات العسكرية "إن حصلت هناك ستكون كارثية وتداعياتها الإنسانية ستكون وخيمة على سكانها في حال لم يتم التوصل إلى ترتيبات بهذا الشأن بين الأطراف المعنية".

وأكد الجار الله أن المعاناة ستكون "رهيبة وقاسية جدا جراء المواجهة العسكرية المحتملة في إدلب".

وأعرب نائب وزير الخارجية الكويتي عن أمله في أن تقود المدوالات المنعقدة في طهران إلى نتائج وتحريك الملف فيما يتعلق بالجهود الهادفة لاحتواء الوضع في إدلب.

وطرأت مناقشة حادة نسبيا بين رؤساء روسيا وتركيا وإيران، حول صياغة البند المتعلق بإدلب السورية في البيان الختامي للقمة الثلاثية التي تستضيفها طهران اليوم. إذ حث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على استخدام صيغة المصالحة في إدلب، وقال في هذا الصدد: "أرى أنه إذا أضيفت صيغة "مصالحة" فإن هذا سيدعم هذه العملية".

من جانبه أشار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى أن اقتراح أردوغان عادل، لكن الأطراف المتحاربة لا تشارك في المفاوضات في طهران.

وقال بوتين: "أرى أن الرئيس التركي محق عموما، من شأن هذا أن يكون جيدا، لكن لا يمكننا التحدث باسمهم، خصوصا باسم إرهابيي "جبهة النصرة" أو "داعش" (التنظيمان المحظوران في روسيا وعدد من الدول)، وأن يكفوا عن إطلاق النار أو يكفوا عن استخدام الطائرات دون طيار والقنابل".

من جانبه أشار الرئيس الإيراني حسن روحاني، إلى أن الطلب المتفق عليه، هو أن يلقي الإرهابيون أسلحتهم، وقد وافق بوتين على هذه الصيغة.

وخلص روحاني إلى القول: "نحن ندعو كل الإرهابيين إلى أن يسلموا الأسلحة وأن يواصلوا (السعي) لأهدافهم، إن كانت موجودة لديهم، بالطرق السلمية".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع