العربية: الجيش الإيراني: مقتل 19 عنصرا بإطلاق صاروخ بالخطأ في الخليج *** الجزيرة: وزارة الصحة الإيرانية: تسجيل 45 وفاة و1683 إصابة جديدة بفيروس كورونا *** الجزيرة: وزارة الصحة اليمنية: تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة *** الجزيرة: وزارة الصحة الإيرانية: 94 وفاة جديدة بكورونا ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس في البلاد إلى 5391 *** BBC العربية: البحرية الأمريكية تتهم إيران بالقيام بأعمال استفزازية وخطيرة ضد سفن أمريكية في المياه الدولية بالخليج
  • الجمعة 29 مايو 2020م
  • الجمعة 06 شوال 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201819 سبتمبرإغلاق 65 % من مصانع الأثاث المنزلية في إيران
فريق تحرير البينة
19/9/2018 - 9 محرم 1440
 
(إرم نيوز – فريق تحرير البينة)

اضطر 65 % من أصحاب مصانع صناعة الأثاث والديكور والكنب في إيران إلى إغلاق مصانعهم نتيجة النقص الحاد في المواد الأولية التي تستورد من الخارج، والتي تم حظرها نتيجة العقوبات الأمريكية، فضلًا عن ارتفاع تكاليف استيرادها بسبب انهيار العملة المحلية “الريال” أمام العملات الأجنبية.

وقال رئيس اتحاد صناعة “الأثاث المنزلية في إيران”، عبد الحسين عباسي، اليوم الأربعاء، إن “الركود الحاد في السوق الإيراني ونقص المواد الخام في هذه الفئة، والانخفاض الحاد في القوة الشرائية للناس تسبب في تهديد مستقبل صناعة وإنتاج الكنب والأثاث والديكور”، واصفًا تلك التحديات بـ”الخطيرة”.

وأورد عباسي إحصائيات بسبب نقص المواد الخام التي تواجهها صناعة الأثاث المنزلية في إيران بالوقت الحالي، وقال إنه “تم إغلاق 65 % من مصانع انتاج الأثاث”، مشيرًا إلى أن “الجهات الرقابية الحكومية فقدت السيطرة على سوق إنتاج الأثاث وقد حصلت طفرة كبيرة في ارتفاع الأسعار”.

وقال: “الناس لا يملكون القدرة على الشراء، ولهذا لم يعد الأثاث المنزلي مهمًا بالنسبة للأسر الإيرانية، بل دفعهم إلى التركيز على توفير السلع الأساسية مثل اللحوم والخبز، وما إلى ذلك”.

ويشير خبراء السوق والإنتاج إلى نقص المواد الخام باعتباره العامل الثاني في إغلاق ورش تصنيع الأثاث في إيران، ويعتقدون أن انخفاض القوة الشرائية والتباطؤ الاقتصادي هما العاملان الرئيسان وراء الركود في السوق ونقص رغبة الناس في شراء الأثاث.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع