قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاثنين 23 سبتمبر 2019م
  • الاثنين 24 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201913 فبرايرباحث سياسي: القوات الأمريكية ستبقى في العراق سنوات
فريق تحرير البينة
13/2/2019 - 8 جمادى الثانية 1440
 
أكد الباحث السياسي العراقي، عبد الحليم الرهيمي، أن كل الدعوات برحيل القوات الأمريكية عن العراق لا تستند إلى وقائع على الأرض.

وقال الرهيمي في اتصال مع "سبوتنيك" اليوم الأربعاء "لا يستطيع تقدير الحاجة لها من عدمه سوى العسكريين وليس السياسيين، وهناك اتفاقية موقعة بين الجانبين، ومازال العراق يحتاج تلك القوات من أجل استقراره واستقرار دول الجوار".

وتابع "الحكومة العراقية وقيادات الجيش ترى أن الحديث عن بقاء أو رحيل القوات الأمريكية مسألة مهمة ينبغي أن ينظر إليها بعقلانية وبدراسة متأنية أكثر من استخدامها ضمن الشعارات السياسية".

وأوضح الرهيمي "هناك جهات عراقية ترى أنه لا بد أن تنتهي الاتفاقية العسكرية الموقعة بين الجانبين الأمريكي والعراقي وتنسحب القوات الأمريكية، والحقيقة أن هذا الوضع لا يحدده الإعلام أو الشعارات السياسية وإنما تحدده القوة الميدانية".

واستطرد "الحكومات الثلاث الأخير بما فيها حكومة عادل عبد المهدي يرون أن القرار برحيل القوات الأمريكية بيد القيادات العسكرية، وهي التي تحدد حاجة العراق الأمنية، وهي ترى أن مصلحة العراق في بقاء القوات وتحقيق الاستقرار والقضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي وهو أيضا تحقيق لأمن إيران ودول الخليج.

وأشار الرهيمي إلى أن معظم كبار القادة الميدانيين يرون أن العراق بحاجة لدعم القوات الدولية وبخاصة الأمريكية للسنوات القادمة حتى نستطيع بناء جيش قوي يدافع عن حدود وحقوق الشعب العراقي ويحقق الأمن والاستقرار للعراق ولدول الجوار.

وقال "أعتقد أن البرلمان لن يتخذ قرارا حازما وحاسما ما لم يستند على القيادات العسكرية والسياسية، التي أرى أن لديها وعي نحو تعديل الاتفاقية؛ مضيفا "الجيش العراقي بحاجة إلى دعم القوات الأمريكية والتي لا تملك قوات قتالية على الأرض، ويحتاج الجيش العراقي لكل الدعم من القوات الأمريكية وبشكل خاص الجانب الاستخباراتي والمعلوماتي والتدريب وغيرها من عمليات الدعم اللوجستي".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع