قناة الحرة: السفارة الأميركية في بغداد تحذر رعايها من ارتفاع حدة التوتر *** قناة الإخبارية: البحرين: تخريب السفن قبالة الفجيرة عمل إجرامي يهدد حركة الملاحة البحرية *** العربية: قائد الحرس الثوري: الوجود الأميركي في الخليج "كان تهديدا وأصبح فرصة *** العربية: الأمم المتحدة: الحكومة اليمنية ستعيد انتشارها في الحديدة عندما يطلب منها ذلك *** العربية: مجلس التعاون الخليجي يدين تعرض سفن مدنية لأعمال تخريبية قرب المياه الإقليمية للإمارات
  • الجمعة 24 مايو 2019م
  • الجمعة 19 رمضان 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 201924 مارستفاقم ظاهرة استحواذ الوافدين الإيرانيين على فرص العمل في العراق
24/3/2019 - 18 رجب 1440
 

 

 

تفاقمت ظاهرة استحواذ الوافدين الإيرانيين على فرص العمل في العراق وبات العمال الايرانيون الأوفر حظاً في الحصول على هذه الفرص، وسط غياب القانون الذي ينظم العمالة الوافدة إلى البلاد.

 

 

واوضحت الانباء الصحفية ان العديد من المدن العراقية ولا سيما في المحافظات الجنوبية والوسطى شهدت خلال الفترة الماضية  وقفات احتجاجية نظمها الشبان العراقيين بينهم حملة شهادات عليا، اكدوا خلالها انهم أحق بالتشغيل والحصول على فرص العمل من الوافدين الإيرانيين.

 

 

ونسبت الانباء الى ان مسؤول حكومي في بغداد ـ فضل عدم نشر اسمه ـ قوله: "أن عددا من النواب في البرلمان قدموا طلبات الى الحكومة لتنظيم سوق العمالة الوافدة، وإلزام الشركات الإيرانية بأن تكون اليد العاملة العراقية في تلك الشركان أكثر من النصف وفقا لما نصت عليه المادة (37) من قانون العمل" .. مشيرا الى ان العام الماضي شهد دخول نحو (100) ألف عامل وافد إلى العراق، نصفهم من الإيرانيين الذين حصلوا على فرص عمل في قطاعات مختلفة أبرزها الطاقة والبنى التحتية والإنشاءات والصناعة والنقل.

 

 

من جهته، أكد (ياسر السماوي) عضو الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق ان مشكلة العمالة الإيرانية التي تزداد يوما بعد آخر أصبحت تنافس العراقيين العاطلين عن العمل وذلك بسبب الفساد وسيطرة الجهات المتنفذة التي وصل بها الامر إلى فصل العمال العراقيين من عملهم وتعيين الإيرانيين مكانهم .. لافتا الانتباه الى ان هناك أكثر من (80) شركة إيرانية في العراق تعمل في قطاعات النفط والسياحة والبناء والإنشاءات والفنادق وغيرها وهذه الشركات لا تشغل إلا الإيرانيين.

 

 

واشارت الانباء الى ان التسهيلات التي قدمتها حكومة الاحتلال المتعاقبة للنظام الايراني خلال السنوات الأخيرة ومنها إلغاء شرط نسبة العمالة الوطنية في المشاريع الإيرانية، ساهمت كثيراً في احتكار الإيرانيين لسوق العمل في البلاد، وهو ما انعكس سلباً على العمال العراقيين الذين انتهى بهم المطاف إلى البطالة.

 

 

الجدير بالذكر ان العراق شهد خلال زيارة الرئيس الإيراني (حسن روحاني) الاخيرة، توقيع أكثر من (20) اتفاقية في المجالات التجارية والاقتصادية والسياسية والأمنية، فيما أكد (يحيى آل إسحاق) رئيس غرفة التجارة الإيرانية ـ العراقية المشتركة ان إيران تنوي مضاعفة حجم تجارتها مع العراق خلال العام الجاري لتصل الى (20) مليار دولار.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع