قناة الإخبارية: تحالف دعم الشرعية في اليمن: إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي من صنعاء باتجاه مدينة جازان *** قناة الإخبارية: الجيش اليمني يسيطر على منطقة باب غلق في الضالع *** العربية: المرصد السوري: ارتفاع حصيلة قتلى انفجار عبوة ناسفة في درعا إلى 6 من قوات النظام *** العربية: ارتفاع حصيلة حادثة إطلاق النار في أربيل إلى 4 قتلى بينهم نائب القنصل العام التركي *** العربية: تيريزا ماي: التوصل إلى تسوية مع إيران أفضل وسيلة لمنعها من حيازة سلاح نووي
  • الاحد 18 اغسطس 2019م
  • الاحد 17 ذو الحجة 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 20193 يوليوالعقوبات الأمريكية تثقل كاهل طهران
3/7/2019 - 1 ذو القعدة 1440
 

 

يبدو أن موقف الحكومة الإيرانية بدأ بالتصدع على وقع العقوبات الأميركية المتصاعدة. فقد كشف النائب الإيراني أبوالفضل أبو ترابي، أن هناك خلافات حادة بين وزير النفط الإيراني بيجن زنغنة، مع الرئيس حسن روحاني ووزير خارجيته، محمد جواد ظريف، حول آثار العقوبات الأميركية على البلاد، ما أدى إلى تصدعٍ في مواقف الحكومة.

 

وقال أبو ترابي في تصريحات نقلتها وكالة "تسنيم" أن الخلافات تفاقمت بعد اتهام ظريف لزنغنة، بالتقصير في استقطاب الشركات النفطية واعتبارها أحد أسباب إخفاق الاتفاق النووي.

 

كما ذكر أن الخلافات بدأت حول "كيفية التعامل مع الشركات الشرقية والآسيوية لبيع النفط والغاز الإيراني" في ظل الحظر الأميركي الذي بات يخنق اقتصاد البلاد.

 

ووفقاً للنائب، فقد تحولت الخلافات إلى تحدٍ كبير لصناعة النفط والبتروكيماويات بعد شهرين من بدء خطة تصفير صادرات النفط الإيرانية عقب تشديد العقوبات الأميركية.

 

كما أفادت الوكالة نقلاً عن أبو ترابي أن الخلافات بين ظريف وزنغنه من بين أسباب استقالة وزير الخارجية الإيراني التي تراجع عنها في نهاية فبراير (شباط) الماضي.

 

ورداً على تصريحات أبوترابي، نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية وجود أية خلافات بين وزيري الخارجية والنفط، قائلاً إن ظريف وزنغنة "تربطهما علاقات جيدة".

 

وأضاف موسوي أن "هذا ليس صحيحاً، بل إن ظريف يرى أن وزير النفط هو أحد أكثر الوزراء نجاحاً وتأثيراً في مجلس الوزراء، حيث عمل جيداً على الساحة الدولية وتمكّن من الدفاع عن موقع إيران في أوبك وسوق النفط العالمية".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع