قناة الحرة: وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية تعلن عن عملية لـ"نزع السلاح وفرض القانون" في بغداد *** قناة النيل: الأمن العراقي يحبط محاولة استهداف قائد شرطة شمال البلاد *** العربية: الصحة الإيرانية: 5,039 إصابة بكورونا و322 وفاة *** العربية: الممثل الأميركي الخاص بسوريا: قادة نظام الأسد يتحملون مسؤولية القمع *** العربية: الممثل الأميركي الخاص بسوريا: سنواصل الضغط على نظام الأسد حتى التوصل لحل سياسي
  • الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م
  • الثلاثاء 09 ربيع الثاني 1442هـ
أرشيف الأخبارسنة 201917 ديسمبرحقوق الإنسان العراقية: 25 حالة خطف منذ بدء الاحتجاجات
17/12/2019 - 20 ربيع الثاني 1441
 

أعلنت مفوضية حقوق الإنسان العراقية،  تلقيها 25 بلاغ اختطاف لمتظاهرين منذ بدء الاحتجاجات.

 

كما شككت بأن يكون القتيل في منطقة الوثبة وسط العاصمة بغداد الخميس قناصاً.

 

وقالت إن الجريمة واضحة الوجوه والمعالم أمام القضاء، لافتة إلى أن هناك عصابات لديها جرأة كبيرة في ارتكاب جرائم وسط بغداد.

 

إلى ذلك أشارت إلى أن وقوف آلاف المواطنين لتصوير الواقعة مؤشر خطر على مستوى العنف، معتبرة أن غياب أجهزة الدولة الأمنية يقلل من فرص محاسبة المتورطين.

 

يذكر أن العراق شهد في الآونة الأخيرة عمليات خطف متعددة، طالت ناشطين وصحافيين عراقيين مؤيدين للتظاهرات التي تملأ بغداد ومحافظات الجنوب منذ الأول من أكتوبر.

 

من جهته، أكد الناطق باسم وزارة الداخلية، العميد خالد المحنا، الجمعة، أن التحقيقات لا تزال مستمرة بشأن جريمة حادثة الوثبة.

 

وقال المحنا، لوكالة الأنباء العراقية "واع"، إن "التحقيقات لا تزال مستمرة بشأن جريمة حادثة الوثبة"، مبيناً أنه "لم يتم تسليم أو استلام أي متهم بجريمة الوثبة لغاية الآن وإنما الإجراءات التحقيقية مستمرة".

 

وشهدت ساحة الوثبة قبل أيام حادثة سحل وقتل مروعة. وأعلنت الشرطة العراقية أن خلافاً شب بين شاب في الـ17 من عمره ومحتجين انتهى بقتله وتعليقه من رجليه، بعد سحله من قبل عدد من الأشخاص، على عمود إشارة مرور في ساحة الوثبة، بالقرب من ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية، مركز حركة الاحتجاج المناهضة للحكومة، والمستمرة منذ أكثر من شهرين.

 

في حين قال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء الركن عبد الكريم خلف، لوكالة الانباء العراقية الخميس إن "المجني عليه شاب لم يتجاوز الـ17 عاماً وكان ومنذ خمسة أيام يطلب من المتظاهرين المتجمعين أمام منزله الابتعاد عن داره، إلا أنهم رفضوا ذلك، فدخل معهم في مشادة كلامية سرعان ما تحولت إلى شجار وتراشق بالكلام".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع