الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الخميس 20 فبراير 2020م
  • الخميس 26 جمادى الثانية 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20203 ينايرالحرس الثوري يعلن مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني بقصف أمريكي
3/1/2020 - 8 جمادى الأولى 1441
 

أعلن الحرس الثوري الإيراني، مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في قصف أميركي، استهدف موكبه في مطار بغداد الدولي.

 

وأقر بدوره متحدث باسم ميليشيا الحشد، فجر الجمعة، بمقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، والقيادي البارز في الميليشيا أبومهدي المهندس في قصف استهدف موكبهما بالقرب من مطار بغداد الدولي، وذلك بعد أن أعلن التلفزيون العراقي الرسمي نبأ مقتلهما، فيما تم نقل ما تبقى من جثتي سليماني والمهندس إلى مستشفى المثنى في بغداد.

 

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، أن استهداف قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، جرى بعدة صواريخ من طائرة مسيرة، وأن الصواريخ استهدفت سيارتين كانتا تقلان سليماني ومسؤولين آخرين.

 

فيما أفادت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية ببعض التفاصيل حول العملية، فقالت إن الغارة التي استهدفت سليماني وقعت قرب منطقة الشحن في مطار بغداد، وإن استهدافه جرى بعد لحظات من خروجه من الطائرة التي أقلته من لبنان.

 

وأضافت الوكالة أن مسؤولين عراقيين أكدوا أن جثة سليماني تمزقت إلى أجزاء.

 

واتهم أحمد الأسدي، المتحدث باسم ميليشيا الحشد أميركا وإسرائيل بأنهما وارء مقتل سليماني والمهندس، بحسب تعبيره.

 

بدأت العملية، فجر الجمعة باستخدام طائرات مستهدفة عدداً من قيادات وأعضاء في الحشد الشعبي، أثناء خروجهم من مطار بغداد، تحديداً من البوابة الجنوبية برفقه وفد غير عراقي، حيث أشارت الأنباء إلى تواجد بعض من القيادات الإيرانية من الحرس الثوري في مطار بغداد الدولي.

 

ثم استهدفت الضربات الأميركية المكان بقصف صاروخي تسبب بمقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، والرجل الثاني بميليشيا الحشد أبومهدي المهندس، ومسؤول مديرية العلاقات في الحشد، محمد الجابري، ومسؤول الآليات، حيدر علي، وغيرهم.

 

على جانب آخر تواردت أنباء شبه مؤكدة عن مقتل محمد الكوثراني، القيادي في حزب الله اللبناني، ومسؤول ملف العراق في الحزب إثر الاستهداف.

 

وتأتي أحداث مطار بغداد الدولي بعد يومين على اعتداء ميليشيات الحشد على السفارة الأميركية في بغداد، عقب ضربات جوية أميركية لقواعد تابعة لميليشيات كتائب حزب الله العراق.

 

وكان التلفزيون العراقي الرسمي أول من أعلن صباح الجمعة مقتل نائب رئيس هيئة الحشد أبومهدي المهندس وقائد فيلق القدس قاسم سليماني في قصف استهدف موكبهما قرب مطار بغداد، حيث أفادت القناة العراقية الرسمية، نقلاً عن مصدر في إعلام هيئة الحشد الشعبي، بمقتل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبومهدي المهندس وقائد فيلق القدس قاسم سليماني بقصف استهدف مركبتين تابعتين للهيئة على طريق مطار بغداد.

 

وأضاف المصدر أن مدير علاقات هيئة الحشد الشعبي، محمد رضا الجابري، قتل هو الآخر بالهجوم قرب مطار بغداد.

 

وأعلن الحشد في العراق صباح الجمعة مقتل 5 من أعضائه بينهم مسؤول العلاقات بالحشد و2 من الضيوف كانوا بسيارتين جرى استهدافهما بمطار بغداد الدولي، حيث قالت مصادر بالحشد إن ممثلين عن الحشد كانوا يستقبلون "ضيوفا مهمين" في مطار بغداد، حيث استقل الجميع مركبتين استهدفهما صاروخان.

 

في تلك الأثناء، أعلن الجيش العراقي سقوط عدد من الصواريخ بالقرب من منشآت عسكرية عراقية وأخرى تابعة للتحالف الدولي في مطار بغداد.

 

وأفادت خلية الإعلام الأمني العراقية في بيان بسقوط 3 صواريخ كاتيوشا على مطار بغداد الدولي.

 

 

 

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع