الجزيرة: زارة الصحة العراقية: 36 إصابة جديدة بفيروس كورونا يرفع عدد الإصابات إلى 382 وارتفاع عدد الوفيات إلى 36 *** الجزيرة: وزارة الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات جديدة تشمل 15 شخصا و5 كيانات إيرانية *** العربية: تسجيل وفاتين و 35 إصابة جديدة بفيروس في لبنان *** العربية: لبنان.. الإعلان عن منع للتجول اعتبارا من الساعة 7 مساء وحتى 5 صباحا *** قناة الإخبارية: التحالف: ندعم جهود المبعوث الأممي لخفض التصعيد وبناء الثقة في اليمن
  • الاحد 29 مارس 2020م
  • الاحد 05 شعبان 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20205 ينايردبلوماسي سوري سابق يفجر مفاجأة عن قاسم سليماني
5/1/2020 - 10 جمادى الأولى 1441
 

 

فجّر الدبلوماسي السوري السابق، صقر الملحم، مفاجأة عن قاسم سليماني، قائد لواء فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، والذي لقي مصرعه بقصف أميركي، الجمعة، في منطقة مطار بغداد الدولي، وقتل معه أبومهدي المهندس، نائب قائد الحشد ، وضباط إيرانيون، وآخرون.

 

وقال الملحم الذي سبق له وكان القائم بأعمال السفارة السورية في تشيلي عام 2012، وعمل في السفارة السورية في موسكو وسفارات أخرى، إن قاسم سليماني قاد عملية خطف السفير السوري في طهران ثمانينيات القرن الماضي. وكشف أن السفير السوري آنذاك، كان يحمل اسم (إياد المحمود) فيما هو في الواقع ابن عم الرئيس السوري السابق حافظ الأسد، واسمه الحقيقي رضوان الأسد.

 

وذكر الملحم في منشوره على حساب فيسبوكي باسمه ومفعّل منذ شهر أيار/ مايو 2013، والذي كتبه في إطار الأخبار المتلاحقة بعد مقتل قاسم سليماني، وردود الفعل الدولية حياله، ونقل منه معارضون سوريون، في السنوات السابقة، خاصة بعد انشقاقه عن النظام، أن حادثة الخطف المذكورة، كانت السبب في "العداء" ما بين حافظ الأسد وسليماني خاصة أن الأخير قد قام باعتداء مهين على السفير، بحسب الملحم الذي تم تناقل منشوره المذكور على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وقال الملحم إن السفير السوري السابق لدى طهران إياد المحمود، كان عائدا إلى منزله، فرأى سيارة إسعاف بالقرب من باب بيته. ولمّا اقترب منها، هاجمه عدة رجال نزلوا منها، فأخرج مسدسه وأطلق عليهم طلقتين من مسدسه الخاص، فأصيب أحد المهاجمين الإيرانيين في بطنه، عندها قام المهاجمون بتقييد السفير السوري وكانت صفته وقتها قائماً بالأعمال، وإدخاله في سيارة الإسعاف، ثم مددوه على بطنه، وجلسوا بأحذيتهم فوق رأسه، كما قال الدبلوماسي السابق.

 

أكد أن قاسم سليماني كان ضمن فريق اختطاف السفير، هو ومصطفى صفوي الذي عرّفه بأنه مسؤول الاغتيالات في فيلق القدس، وأن الاثنين كان يعملان تحت إمرة محسن رفيق دوست، أحد قادة الحرس الإيراني، فيما مضى.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع