الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الاربعاء 19 فبراير 2020م
  • الاربعاء 25 جمادى الثانية 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20205 ينايرماكرون يدعو إيران لتجنب زعزعة استقرار المنطقة
5/1/2020 - 10 جمادى الأولى 1441
 

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لنظيره الأميركي دونالد ترمب، تضامنه الكامل مع الحلفاء، داعياً إيران إلى الامتناع عن أي "تصعيد عسكري من شأنه مفاقمة عدم الاستقرار الإقليمي"، وذلك وفق بيان للرئاسة الفرنسية.

 

في التفاصيل، أعرب ماكرون عن قلقه حيال الأنشطة المزعزعة للاستقرار التي مارسها فيلق القدس بقيادة قاسم سليماني، مشددا على ضرورة أن تضع إيران حدا لها.

 

ومن خلال مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي ترمب، قال ماكرون إن على إيران أن تتجنب الأفعال المزعزعة للاستقرار.

 

وأكد ضرورة أن تتجنب إيران اتخاذ أي إجراءات قد تؤدي إلى تصعيد الوضع وزعزعة استقرار المنطقة.

 

من جهة أخرى، توافق قادة ألمانيا وفرنسا وبريطانيا على العمل معا من أجل احتواء التوتر في الشرق الأوسط، وذلك وفقا لما أعلنه متحدث باسم الحكومة الألمانية.

 

وقال المتحدث بعدما تشاورت أنجيلا ميركل هاتفيا مع إيمانويل ماكرون وبوريس جونسون، إن "المستشارة والرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني توافقوا على العمل معا لخفض التوترات في المنطقة".

 

في السياق، أبلغ رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان خلال اتصال هاتفي، الأحد، بأن المسؤولين يعملون حاليا على تنفيذ قرار البرلمان بشأن استبعاد القوات الأجنبية.

 

وقال مكتب عبد المهدي في بيان: "المسؤولون يعدون مذكرة للخطوات القانونية والإجرائية لتنفيذ قرار البرلمان بشأن استبعاد القوات الأجنبية".

 

كما أضاف البيان أن لو دريان نقل رسالة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طلب فيها إتاحة وقت أكبر لبحث مستقبل وجود القوات الأجنبية في ظل احترام سيادة العراق.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع