الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الاربعاء 19 فبراير 2020م
  • الاربعاء 25 جمادى الثانية 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20206 ينايرفرنسا: على إيران عدم الرد بعد مقتل سليماني
6/1/2020 - 11 جمادى الأولى 1441
 

 

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أنه على إيران عدم الرد على مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

 

وأضاف أن سليماني الذي قتل بعملية أميركية استهدفت موكبه في العاصمة العراقية، بغداد منذ أيام، لعب دورا رئيسيا في زعزعة استقرار المنطقة.

 

ودعا لو دريان الفرنسيين إلى تجنب زيارة إيران والعراق.

 

يشار إلى أن التوتر بين واشنطن وطهران كان تصاعد بعد العملية الأميركية التي قتلت قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، فجر الجمعة في العاصمة العراقية.

 

وبعد أن حذر الرئيس ترمب إيران من ضربات جديدة في حال أقدمت على استهداف أميركيين، رد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، على تهديد ترمب وقال على "تويتر": "أولئك الذين يشيرون إلى الرقم 52 عليهم تذكر الرقم 290 (في إشارة إلى قتلى الطائرة المدنية الإيرانية التي أسقطتها الولايات المتحدة في يوليو 1988 وأدت إلى إعلان إيران رغبتها وقف الحرب مع العراق). لا تهدد إيران".

 

يذكر أن تغريدة ترمب جاءت بعدما صعّدت الفصائل الموالية لإيران الضغط على القواعد العسكرية التي تضم جنوداً أميركيين.

 

واستهدف هجومان متزامنان مساء السبت المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط بغداد وقاعدة جوية عراقية، تضم جنوداً أميركيين شمال بغداد، بحسب ما أشارت مصادر أمنية عراقية مؤكدة عدم تسجيل إصابات.

 

كما شكك الوزير الفرنسي في صلاحية الاتفاق النووي مع إيران على المدى الطويل، منوّها إلى أن خطوات طهران بتقليص التزاماتها تسمح لها بتخصيب اليورانيوم بلا ضوابط.

 

يذكر أن إيران كانت جددت، الاثنين، التأكيد على تفلّتها من قيود الاتفاق النووي. وأكد رئيس اللجنة النووية في البرلمان الإيراني إبراهيم رضائي أنه "لم يعد هناك أي قيود على تطوير الأنشطة النووية". وأضاف: "لقد اتُخذ القرار النهائي بشأن الخطوة الخامسة في تقليص الالتزامات، وسيتم تنفيذها دون أي قيود أو حدود على أنشطة المتخصصين الإيرانيين"، بحسب ما أفادت وكالة "تسنيم" الإيرانية.

 

إلى ذلك، أوضح أن الخطوة الخامسة تزيل القيود التشغيلية في الاتفاق النووي وهي الحد من عدد أجهزة الطرد المركزي.

 

وكانت الحكومة الإيرانية، أعلنت مساء الأحد، إلغاء التزاماتها النووية بشكل كامل، بما فيها عمليات إنتاج وتخصيب اليورانيوم والأبحاث النووية. وذكرت في بيان أن طهران لن تلتزم بمحدودية نسبة وكمية تخصيب اليورانيوم بعد الآن.

 

كما شدد البيان على أن طهران لن تلتزم أيضا بمحدودية عدد أجهزة الطرد المركزي.

 

إلى ذلك، أكدت طهران أنها لن تعود إلى التزاماتها إلا إذا تم رفع العقوبات بشكل كامل، واستفادت طهران من نتائج الاتفاق النووي لعام 2015.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع