الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الخميس 20 فبراير 2020م
  • الخميس 26 جمادى الثانية 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 202030 ينايرالعراق.. سفراء 16 دولة يطالبون بالتحقيق في مقتل المتظاهرين
30/1/2020 - 5 جمادى الثانية 1441
 

 

أدان مندوبون من 16 دولة في العراق، بينها فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، استخدام قوات الأمن والجماعات المسلحة للقوة المفرطة، وطالبوا بإجراء تحقيق يعتد به في مقتل المئات منذ أكتوبر/تشرين الأول.

 

وقال المندوبون في بيان مشترك: "رغم تأكيدات الحكومة، تواصل قوات الأمن والجماعات المسلحة استخدام الذخيرة الحية في هذه الأماكن (بغداد والناصرية والبصرة)، الأمر الذي يؤدي لسقوط عدة قتلى ومصابين مدنيين، بينما يواجه بعض المحتجين الترهيب والخطف".

 

ودعا المندوبون العراق لاحترام حرية التجمع والحق في الاحتجاج السلمي، وناشدوا حكومة بغداد "ضمان إجراء تحقيقات يعتد بها وتطبيق المحاسبة عن مقتل أكثر من 500 وآلاف المصابين من المحتجين منذ أول أكتوبر".

 

وأكد مصدر أمني عراقي، مقتل اثنين وإصابة 18 في هجوم شنه مجهولون على المتظاهرين في ساحة الحبوبي بالناصرية مركز محافظة "ذي قار"، فضلا عن سقوط 9 مصابين، بينهم حالات خطيرة، في ساحات التظاهر بالعاصمة العراقية بغداد.

 

وقبل أيام، قال الجيش العراقي، إن مندسين يقتلون المتظاهرين بالرصاص لتوجيه الاتهامات ضد قوى الأمن.

 

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية أن ما لا يقل عن 490 متظاهراً قتلوا في بغداد والمدن الجنوبية خلال قرابة 3 أشهر من المظاهرات وقتذاك.

 

ويشهد العراق احتجاجات منذ مطلع أكتوبر عندما خرج المتظاهرون إلى الشوارع للتنديد بالفساد وسوء الخدمات ونقص الوظائف، كما طالبوا بإنهاء النظام السياسي الذي فرض بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

 

ودفعت الانتفاضات الجماهيرية إلى استقالة رئيس الوزراء السابق، عادل عبد المهدي، أواخر الشهر الماضي. ويطالب المتظاهرون بمرشح مستقل لشغل هذا المنصب.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع