قناة الإخبارية: السعودية ترحب بقرار حكومة #كوسوفا إعلان حزب الله منظمة إرهابية *** قناة الإخبارية: التلفزيون الإيراني: السلطات تحقق في أمر الانفجار الذي وقع شرق طهران *** العربية: وكالة فارس الإيرانية: الانفجار وقع قرب منشآت لوزارة الدفاع *** العربية: انفجار في منطقة يوجد بها موقع عسكري حساس قرب طهران *** العربية: تشكيل لجنة أمنية للتحقيق مع عناصر حزب الله العراقي المعتقلين
  • الاثنين 06 يوليو 2020م
  • الاثنين 15 ذو القعدة 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 202018 فبرايرخامنئي يحشد للانتخابات في إيران.. ملوحاً بفزاعة الأعداء
18/2/2020 - 24 جمادى الثانية 1441
 

 

وسط مقاطعة مرتقبة 75% من سكان العاصمة طهران للانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في21 فبراير الحالي، بحسب ما أظهر استطلاع للرأي أجرته إحدى الجامعات الإيرانية، حث المرشد الأإيراني علي خامنئي الناخبين في البلاد إلى الإقبال بكثافة على التصويت "درءاً للأعداء" بحسب تعبيره.

 

ودعا خامنئي على تويتر الثلاثاء لإقبال كبير على الانتخابات البرلمانية لإظهار الوحدة في مواجهة "الأعداء" قبل أيام من التصويت الذي يعتبره المرشد الإيراني استفتاء على شعبيته. وقال "ستفشل أمريكا في إحداث انشقاقات بين السلطات والإيرانيين... ".

 

يأتي هذا بعد أن رفض مجلس صيانة الدستور، المسؤول عن مراجعة طلبات الراغبين في الترشح، تأهل 6850 من المعتدلين والمحافظين للترشح مما صب في صالح المتشددين. كما لم يسمح لنحو ثلث النواب الحاليين بالترشح مجددا.

 

إلى ذلك، دعم خامنئي، الذي له القول الفصل في البلاد وسط نظام حكم معقد يهيمن عليه رجال، قرارات مجلس صيانة الدستور وقال إن البرلمان المقبل "لن يكون به مكان لمن يخشون التحدث ضد الأعداء الأجانب"، بحسب وصفه

 

يذكر أن الإيرانيين يدلون بأصواتهم يوم الجمعة فيما تواجه البلاد ضغوطا أميركية متزايدة بشأن برنامجها النووي وفي ظل استياء متنام في الداخل، تجلى في تظاهرات عارمة في نوفمبر الماضي، وأخرى في يناير بعيد اسقاط الحرس الثوري طائرة أوكرانية على متنها 176 راكباً.

 

ومنع مجلس صيانة الدستور مرشحين موالين للإصلاح ومحافظين بارزين من خوض المنافسة مما يجعل الخيارات المتاحة أمام الناخبين تنحصر بين غلاة المحافظين وآخرين يدينون بالولاء لخامنئي.

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع