الجزيرة: زارة الصحة العراقية: 36 إصابة جديدة بفيروس كورونا يرفع عدد الإصابات إلى 382 وارتفاع عدد الوفيات إلى 36 *** الجزيرة: وزارة الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات جديدة تشمل 15 شخصا و5 كيانات إيرانية *** العربية: تسجيل وفاتين و 35 إصابة جديدة بفيروس في لبنان *** العربية: لبنان.. الإعلان عن منع للتجول اعتبارا من الساعة 7 مساء وحتى 5 صباحا *** قناة الإخبارية: التحالف: ندعم جهود المبعوث الأممي لخفض التصعيد وبناء الثقة في اليمن
  • الاثنين 06 ابريل 2020م
  • الاثنين 13 شعبان 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 202026 فبرايركورونا يحصد المزيد في إيران.. 19 حالة وفاة و139 مصاباً
26/2/2020 - 3 رجب 1441
 

أعلنت إيران، اليوم الأربعاء، عن تسجيل أربع وفيات جديدة لدى مصابين بفيروس كورونا المستجد من بين 44 حالة جديدة سُجلت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 19 حالة والإصابات إلى 139.

 

وسُجلت 15 إصابة جديدة بفيروس كوفيد-19 في مدينة قم في إيران، وتسع في جيلان، وأربع في طهران، وثلاث في خوزستان، واثنتان في كل من سيستان وبلوشستان وكهكيلوية وبوير أحمد وفارس وواحدة في مركزي وكرمانشاه وأردبيل ومازندران ولورستان و سمنان وهرمزجان.

 

من جهته، دعا وزير الصحة، سعيد نمكي، الأربعاء الإيرانيين إلى الالتزام بتعليمات الوزارة وإلا ستضطر الأخيرة إلى عزل مدن بأكملها، مؤكداً في الوقت عينه أن الحكومة بدأت بالسيطرة على الفيروس.

 

واعتبر أن شفاء عدد من المرضى من الفيروس خلال الأيام الماضية يدل على سيطرتنا على هذا المرض. وأضاف: "قمنا بتعبئة وتهيئة كل إمكانياتنا في هذه الأيام لمواجهة فيروس كورونا." وقال: "بدأنا بالسيطرة بشكل كامل على الفيروس".

 

فيما شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني على ضرورة ألا يصبح كورونا "سلاحا في يد العدو" يمنع العمل والإنتاج في إيران.

 

ونقل الموقع الرسمي للرئاسة عن روحاني قوله "يجب عدم تحويل الفيروس إلى سلاح في يد أعدائنا لتعطيل العمل والإنتاج في البلاد".

 

كما ندد بالولايات المتحدة لإشاعتها "الخوف" بشأن هذا الفيروس المستجد.

 

يأتي هذا في وقت ارتفعت أعداد المصابين بالفيروس في البلاد إلى 95، في حين يؤكد ناشطون ومسؤولون أن العدد أكبر بكثير.

 

كان النائب الإيراني عن مدينة قم، أحمد أمير آبادي، كشف سابقاً أن وفيات كورونا في قم بلغت 50 شخصاً حتى ليل الأحد، فيما نفت وزارة الصحة ذلك.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع