العربية: العملة الإيرانية تسجل تراجعا جديدا بنحو 30% أمام الدولار *** العربية: اليمن.. ميليشيات الحوثي تستهدف مأرب بصاروخ سقط في الأحياء السكنية *** العربية: العراق.. تفجير يستهدف رتل إمدادات لشركة متعاقدة مع القوات الأميركية بصلاح الدين *** قناة الإخبارية: رويترز: قتيل و10 مصابين في انفجار دمر عدة مبان قرب العاصمة الإيرانية *** الجزيرة: غارات للتحالف العربي استهدفت معسكر الصَّمَع بمديرية أرحب وقاعدة الديلمي الجوية شمال صنعاء
  • الاربعاء 23 سبتمبر 2020م
  • الاربعاء 06 صفر 1442هـ
أرشيف الأخبارسنة 202027 فبرايرأميركا تضع قائد "حزب الله " العراقية على قائمة الإرهاب
27/2/2020 - 4 رجب 1441
 

 

أدرجت الخارجية الأميركية قائد ميليشيا "حزب الله" في العراق، أحمد الحمداوي على قائمة الإرهاب، وذلك ضمن خطتها الرامية لتكثيف الضغط على الجماعة.

 

وفي مؤتمر صحافي لمساعدي وزيري الخزانة والخارجية، أكدت الوزارة أن ميليشيا حزب الله العراقية لا تزال تشكل تهديداً للقوات الأميركية في البلاد.

 

يذكر أن كتائب حزب الله العراقية، هي المجموعة التي شنت هجمات ضد القوات الأميركية والتحالف بالصواريخ قرب قاعدة عسكرية في كركوك.

 

بدورها، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أنها أدرجت 3 شخصيات لبنانية و12 كياناً على قوائم العقوبات الأميركية بسبب ارتباطهم بمؤسسة "الشهداء" التابعة لحزب الله اللبناني.

 

كما كشفت الخارجية أن حزب الله جمع مالا كثيرا في لبنان عن طريق الفساد.

 

وشملت القائمة قاسم بزي، مسؤول عن مؤسسة الشهداء، وجواد محمد شفيق نور الدين، المسؤول عن تجنيد المقاتلين وإرسالهم إلى سوريا واليمن، فضلاً عن يوسف عاصي مؤسس أتلاس هولدنغ.

 

وضمت أيضاً محطات وقود مملوكة لأشخاص تابعين لحزب الله.

 

من جهة أخرى، أوضح بيان وزارة الخزانة الأميركية أن الوزارة مستمرة في إعطاء الأولوية لتعطيل كل ما يخص النشاط المالي لحزب الله بما في ذلك شبكة الدعم المالي، داعية إلى الإبلاغ عن أي ممتلكات أو مصالح تخص المستهدفين من وراء هذا التعميم في داخل الأراضي الأميركية، أو ما يقع داخل حيازة أو سيطرة أميركيين.

 

يشار إلى أن وزارة الخزانة الأميركية، كانت قد فرضت في ديسمبر الماضي عقوبات على شخصيات وشركات لبنانية متورطة بتمويل ميليشيا حزب الله.

 

وشملت العقوبات في حينه كلا من صالح عاصي، وناظم سعيد أحمد، المتهمين بغسل أموال وتمويل مخططات إرهابية، ودعم حزب الله، بالإضافة إلى المدعو طوني صعب. كما طالت شركات لبنانية متورطة بتمويل حزب الله أيضاً.

 

إلى ذلك، كان وكيل وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية، ديفيد هيل، أكد في 22 ديسمبر الماضي، خلال زيارته الرسمية إلى لبنان لأكثر من مسؤول ألا تساهل في ملف حزب الله.

 

ولم يختلف مضمون زيارة هيل في حينه عن الزيارات الأميركية السابقة للبنان، وأبرزها لوزير الخارجية مايك بومبيو في مارس/آذار من العام الماضي ثم زيارة السفيرين دايفيد ساترفيلد وديفيد شينكر، لجهة إثارة مجموعة من الملفات، أبرزها مواصلة فرض عقوبات على حزب الله.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع