قناة الحرة: وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية تعلن عن عملية لـ"نزع السلاح وفرض القانون" في بغداد *** قناة النيل: الأمن العراقي يحبط محاولة استهداف قائد شرطة شمال البلاد *** العربية: الصحة الإيرانية: 5,039 إصابة بكورونا و322 وفاة *** العربية: الممثل الأميركي الخاص بسوريا: قادة نظام الأسد يتحملون مسؤولية القمع *** العربية: الممثل الأميركي الخاص بسوريا: سنواصل الضغط على نظام الأسد حتى التوصل لحل سياسي
  • الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م
  • الثلاثاء 09 ربيع الثاني 1442هـ
أرشيف الأخبارسنة 20208 ابريلخبراء أميركيون يكشفون عن منشأة سرية للأسلحة النووية بإيران
8/4/2020 - 15 شعبان 1441

 

 

قال فريق من الخبراء الأميركيين من "معهد العلوم والأمن الدولي"، إنه كشف عن موقع سري لتطوير الأسلحة النووية في إيران.

 

ودعا المعهد طهران في تقرير نشره، أمس الأربعاء، إلى الاعتراف بالموقع الذي لم يكشف عنه من قبل للمفتشين الدوليين.

 

وذكر تقرير "معهد العلوم والأمن الدولي" الذي تأسس عام 1993 بقيادة المفتش النووي السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية ديفيد أولبرايت، إنه بناءً على الوثائق الموجودة في الأرشيف النووي الإيراني التي استولت عليها إسرائيل في أوائل عام 2018، أنشأت إيران بناء على خطة "أماد" ورشة "شهيد محلاتي" بالقرب من طهران للبحث وتطوير تخصيب اليورانيوم المتعلق بصنع أسلحة نووية".

 

وتشير خطة "أماد" إلى خارطة طريق إيران لتطوير سلاح نووي في هذه المنشأة التي هي بمثابة محطة تجريبية تهدف إلى تطوير وتصنيع مكونات اليورانيوم للأسلحة النووية.

 

وكان من المفترض أن يكون الموقع مؤقتًا حتى اكتمال منشأة "شهيد بروجردي" في موقع "بارتشين" العسكري الهام الذي يقع في قرية وسط مقاطعة باكدشت، على بعد 20 كيلومترًا جنوب شرق العاصمة طهران.

 

ويعود تأسيس موقع "بارتشين" إلى تشرين الثاني/نوفمبر 2011 عندما أفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، أن لديها معلومات "موثوقة" أن الموقع تم استخدامه في اختبار تفجير داخلي، حيث سعت الوكالة للوصول إلى بارتشين، وهو ما رفضته طهران.

 

ويعتقد "معهد العلوم والأمن الدولي" أن المبنى الرئيسي لورشة "شهيد محلاتي" لليورانيوم، يبدو أنه تم تدميره وتركه بين أواخر عام 2010 وأوائل عام 2011، بعد اكتشاف منشأة نووية إيرانية أخرى في "فوردو" بالقرب من مدينة قم المجاورة.

 

وأصر أولبرايت في التقرير على أن "إيران يجب أن تعلن هذا الموقع للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأن تسمح بتفتيشه لأن المنشأة صممت وبنيت للتعامل مع المواد النووية الخاضعة للضمانات بموجب اتفاقية الضمانات الشاملة الإيرانية".

 

وأضاف أن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية يجب أن تتحقق من كافة المواقع والمرافق والوثائق والمعدات والمواد المستخدمة في أنشطة خطة "أماد".

 

وقال أولبرايت لصحيفة "واشنطن فري بيكون"، إن الموقع لم يتم الكشف عنه علنا في وقت سابق، ومن المرجح أن الدول الغربية لم تكن تعلم به قبل استيلاء إسرائيل على الوثائق النووية.

 

وأكد أولبرايت "ربما بإمكان هذا الموقع على وشك صنع نوى من اليورانيوم تصلح لصنع أسلحة نووية وإن لم يكن هناك دليل على أن إيران لديها أي يورانيوم يصلح للاستخدام في صنع الأسلحة حتى الآن".

 

وأضاف "لكن الموقع يسلط الضوء بشكل ملموس على أن إيران كانت تؤسس لصناعة إنتاج الأسلحة النووية وليس مجرد برنامج تطوير، وليس هناك دليل على أنها قامت بتدميرها".

 

كما استشهدت "واشنطن فري بيكون " بخبيرة عدم الانتشار والباحثة في مؤسسة " الدفاع عن الديمقراطيات"، أندريا ستريكر، التي قالت إن اكتشاف هذا الموقع الجديد "يظهر مدى كذب طهران على المفتشين الدوليين بشأن ماضيها وربما برنامجها المتواصل لصنع أسلحة نووية".

 

وأضافت ستريكر "إن طهران اليوم أقرب إلى سلاح نووي مما كان يعتقد في السابق"، مضيفة أن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية بحاجة إلى إجراء تحقيق كامل في إيران لضمان أن برنامجها النووي سلمي تماما".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع