قناة الحرة: وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية تعلن عن عملية لـ"نزع السلاح وفرض القانون" في بغداد *** قناة النيل: الأمن العراقي يحبط محاولة استهداف قائد شرطة شمال البلاد *** العربية: الصحة الإيرانية: 5,039 إصابة بكورونا و322 وفاة *** العربية: الممثل الأميركي الخاص بسوريا: قادة نظام الأسد يتحملون مسؤولية القمع *** العربية: الممثل الأميركي الخاص بسوريا: سنواصل الضغط على نظام الأسد حتى التوصل لحل سياسي
  • الجمعة 23 اكتوبر 2020م
  • الجمعة 06 ربيع الأول 1442هـ
أرشيف الأخبارسنة 202029 يونيوهل أزعجت تعيينات الكاظمي طهران؟ وكالة المرشد تشن هجوماً
29/6/2020 - 9 ذو القعدة 1441
 

 

يبدو أن بعض الأوساط الإيرانية غير راضية عن سياسة رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، لاسيما لجهة تحركاته وتعييناته الأمنية الأخيرة.

 

فقد شنت وكالة "مهر"، المقربة من المرشد الإيراني، علي خامنئي، هجوما على الكاظمي، واصفة تحركاته ضد الميليشيات المدعومة إيرانيا والتغييرات التي أجراها في الأجهزة الحكومية بـ " التخريبية".

 

وفي تقرير حمل عنوان "تحركات الكاظمي الخفية في العراق" اعتبرت الوكالة أن "سلسلة الإجراءات التي اتخذها رئيس الوزراء خلال الشهرين الماضيين أظهرت أنه قام بتغير الأولويات في العراق من خلال تغييرات سياسية وأمنية مشكوك فيها".

 

كما رأت الوكالة التابعة لـ "منظمة الدعاية الإسلامية" التي تخضع لإشراف المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، الأحد أن "التطورات العراقية خلال الأسابيع القليلة الماضية تمثل مربعات أحجية إذا ربطناها ببعضها البعض، وتظهر لنا نتائج لم يكن بالإمكان التكهن بحدوثها قبل تولي الكاظمي منصبه منذ شهرين".

 

وزعمت أن الكاظمي لم يف بوعوده بالنسبة للمطالب المعيشية للعراقيين والانتخابات المبكرة، وأضافت: "يبدو أنه يخطط للبقاء في منصبه حتى نهاية ولاية مجلس النواب".

 

إلى ذلك، رأت أن الكاظمي قام بتغيير الأولويات في العراق، مشيرة الى تعيين عبد الغني الأسدي رئيساً لجهاز الأمن الوطني العراقي، واستبدال فالح الفياض مستشار الأمن القومي، بقاسم الأعرجي، معتبرة أن تلك التغييرات تحمل "رسائل مختلفة تهدف بلا شك إلى إرضاء الأميركيين".

 

كما قالت إن عزل الفياض وهجوم جهاز مكافحة الإرهاب العراقي على اللواء 45 للحشد الشعبي في حي الدورة ببغداد، رسائل سلبية للحشد مفادها أنه "لم يندم على أفعاله"، حسب وصفها.

 

وأشارت إلى أن "اختبار نظام الصواريخ من قبل السفارة الأميركية في العراق، يدل على أن الكاظمي ترك واشنطن حرة في اتخاذ أي إجراء على الأراضي العراقية، في انتهاك للسيادة الوطنية"، حسب زعمها.

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع